alternative text

الخارجية الأمريكية تشيد بالدور الريادي الذي يلعبه المغرب في تكوين الأئمة


الخارجية الأمريكية تشيد بالدور الريادي الذي يلعبه المغرب في تكوين الأئمة

أشادت الخارجية الأمريكية بالدور الذي يلعبه المغرب على مستوى تجديد الخطاب الديني، وذلك في معرض حديث المسؤولة عن حقوق الإنسان، “سارة سوال”، في محاضرة دولية بواشنطن تحت عنوان “محاربة التطرف في القارة الأمريكية” حيث أشارت إلى الدور الهام الذي يلعبه المغرب في مجال تكوين الأئمة ومحاربة التطرف في القارة السمراء.

وأكدت سارة، أنه “يتعين على كل بلد أن يعرف التحديات التي تواجهه وخصوصيات الخطاب الذي يجب أن يقدمه لمواطنيه لمواجهة الخطاب المتشدد”، مشيرة إلى أنه يتعين على الحكومات بناء نوع من الثقة مع المجتمع، مؤكده أن” دور الأسرة والمدرسة مهما ومحوريا في عملية محاربة الخطاب المتشدد”.

واعتبرت سوال، المغرب نموذجا يقتذى به، من خلال مأسسة الخطاب الديني، والذي ينتج خطابا دينيا معتدلا، كما أنه ساهم في نشر هذا الخطاب على مستوى القارة السمراء من خلال القيام “بتكوين الأئمة من مختلف الجنسيات لمساعدتهم على تقديم خطاب معتدل يحظى بثقة الناس، وذلك لمواجهة من يقوم بتأويل الإسلام تأويلا عنيفا”.

وأضافت أن بلادها  تخصص ما مجموعه 200 مليون دولار لمحاربة الخطاب المتطرف على مستوى العالم.

مقالات ذات صلة