alternative text

الحكومة تعلن اتخاذ قرارات لفائدة ساكنة إقليم جرادة


الحكومة تعلن اتخاذ قرارات لفائدة ساكنة إقليم جرادة

أعلن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، اليوم السبت بوجدة، عن مجموعة من القرارات “الهامة والآنية” لفائدة ساكنة إقليم جرادة، مؤكدا أن الحكومة وضعت برنامجا مندمجا لتنمية الإقليم.
 
وكان السيد العثماني، مرفوقا بعدد من أعضاء الحكومة، يتحدث في لقاء تواصلي خاص بجهة الشرق، بحضور والي الجهة ورئيس مجلس الجهة ومدراء المؤسسات والقطاعات العمومية والمسؤولين المركزيين وعمال أقاليم الجهة والبرلمانيين والمنتخبين وممثلي القطاع الخاص والمجتمع المدني.
 
وتوقف رئيس الحكومة عند أول قرار “صارم” اتخذ بهذا الخصوص، ويتجلى في السحب الفوري لجميع رخص استغلال المعادن التي تخالف المقتضيات القانونية، مؤكدا أن هذا القرار اتخذ على إثر نتائج التحقيق، وسيتم تنفيذه في القريب العاجل.
 
وفي إطار تفاعل الحكومة مع انتظارات إقليم جرادة، كشف السيد العثماني أنه قد انطلقت دراسة لقطاع المعادن، إذ تبين أن هناك معادن أخرى في الإقليم غير مستغلة، من قبيل الرصاص والزنك والنحاس.
 
وعلى ضوء هذه الدراسة ، يضيف السيد العثماني ، سيتم فسح المجال لاستغلال واستثمار معقلن وقانوني لمختلف أصناف هذه المعادن التي تزخر بها منطقة جرادة، وذلك بطريقة ستعود بالنفع على الساكنة من حيث التشغيل والتنمية.
 
وبشأن انتظارات عمال شركة مفاحم المغرب بجرادة، أعلن رئيس الحكومة عن قرب إتمام عملية تفويت المساكن لمستغليها من عمال هذه الشركة.
 
كما أعلن سعد الدين العثماني أنه تمت تعبئة حوالي 2.5 مليون درهم لفائدة الخلية القانونية المكلفة بالتنسيق مع صندوق التقاعد والتأمين من أجل تيسير ملفات الأمراض المهنية لمستخدمي شركة مفاحم المغرب.
 
وبخصوص الجهود الرامية إلى تنمية الإقليم، أكد رئيس الحكومة أن المنطقة الصناعية بجرادة انطلقت أشغال تشييدها، والتي ستوفر الإمكانية للشباب المقاول لإقامة مشاريع صغرى ومتوسطة.
 
وعلى الصعيد البيئي والفلاحي، قال السيد العثماني إن الحكومة اتخذت مجموعة من القرارات، أبرزها “تعبئة 3000 هكتار للاستغلال الفلاحي، ألف منها لذوي الحقوق، وألفي هكتار لفائدة الشباب”، منوها بالتدابير التي اتخذت لتشجير المنطقة المملوءة بالنفايات المعدنية وتحسين محيطها البيئي.

مقالات ذات صلة