الحكومة تتجنب التعليق على الانتقادات الشديدة لتأخر الكشف عن دراسة الساعة الإضافية


الحكومة تتجنب التعليق على الانتقادات الشديدة لتأخر الكشف عن دراسة الساعة الإضافية

أفادت يومية “المساء”، في عددها الصادر اليوم الأربعاء، بأن الحكومة تجنبت التعليق على تأخر الحكومة في الكشف عن نتائج الدراسة التقييمية لمديد العمل بالساعة الإضافية.

وأضافت اليومية، بأن محمد بنعبد القادر، الوزير المكلف بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، تجنب التعليق على الانتقادات الشديدة التي لاحقت تأخر الحكومة في الكشف عن نتائج الدراسة التقييمية التي تعهدت بها بعد الضجة التي أعقبت قرارها المفاجئ تمديد العمل بالساعة الإضافية.

وبرر بنعبد القادر الأمر، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، بضيق الوقت الذي قال إنه لن يسمح بتقديم ما يؤكد أن الحكومة كانت صائبة وموفقة في هذا القرار، بناء على النتائج الأولية للدراسة التي أعدت، قائلا « كنت أتمنى أن يسعفني الوقت لكشف النتائج الأولية للدراسة التي لم يطلع عليها بعد حتى أعضاء الحكومة والمرتبطة بالمؤشرات التي أكدت الفرضيات التي اشتغلت بها تحقيق الاستقرار في التوقيت، والقطع مع أربع تغييرات في السنة مع ما يحدثه ذلك من اضطرابات.

أضاف بنعبد القادر أن الدراسة لم تهم التغيير، الذي قال إن الحكومة انتهت منه، بل ركزت على قياس أثره على الصحة والعمل والنقل والطاقة والتربية الوطنية والاستهلاك الداخلي والاقتصاد، وهو ما أظهر مؤشرات مطمئنة.

مقالات ذات صلة