الحشيش يزيد خطر إصابة المراهقين بالاكتئاب


الحشيش يزيد خطر إصابة المراهقين بالاكتئاب

أفادت دراسة دولية حديثة، أن استخدام المراهقين لمخدر “الحشيش” يزيد خطر الإصابة بالاكتئاب والسلوك الانتحاري في سن البلوغ.

الدراسة أجراها باحثون في معهد الأبحاث التابع للمركز الصحي بجامعة مكغيل الكندية، بالتعاون مع جامعة أوكسفورد البريطانية، وجامعة روتجرز الأمريكية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (JAMA Psychiatry) العلمية.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 23 ألفًا و317 مشاركًا، وراقبوا استهلاك مخدر الحشيش لديهم في مرحلة المراهقة، وتابعوهم بعد سن 25 عامًا.

وجد الباحثون أن تعاطي مخدر الحشيش يمكن أن يؤثر بالسلب على الصحة العقلية، حتى بين المراهقين الذين لم يبلغوا عن أي أعراض اكتئابية قبل البدء في تعاطي المخدر.

واكتشف الفريق أن تعاطي الحشيش في فترة المراهقة يزيد خطر الإصابة بأعراض الاكتئاب واضطرابات المزاج في الدماغ التي لا تزال قيد التطوير حتى سن 25 عامًا.

وقالت قائد فريق البحث الدكتورة جابرييلا جوبي بجامعة مكغيل الكندية: “تشير الدراسة أن تشخيص الاكتئاب لدى حوالي 7% من الكنديين والأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا يعزى إلى الحشيش، وهذا يعني أن 25 ألف شاب كندي و400 ألف شاب أمريكي يعانون الاكتئاب بسبب استهلاك الحشيش قبل سن البلوغ”.

وأضافت: “عندما بدأنا هذه الدراسة، توقعنا أن يكون الاكتئاب أحد العوامل التي تدفع الشباب إلى تعاطي الحشيش، لكننا فوجئنا بالعكس تمامًا، حيث يزيد الاكتئاب والسلوك الانتحاري بين الشباب بسبب الحشيش”.

وكشفت أبحاث سابقة وجود صلة وثيقة بين تعاطي المراهقين للحشيش، وارتفاع معدلات إصابتهم بالأمراض العقلية الخطيرة، خاصة انفصام الشخصية وفقدان الذاكرة، ويرفع معدلات الإصابة بأمراض القلب.

وأظهرت أن تدخين مخدر الحشيش بانتظام، قد يخفّض كثافة العظام، ويجعل الأشخاص أكثر عرضة للكسور، لأن مكوناته يمكن أن تؤثر على وظيفة خلايا العظام.

والحشيش أو الماريخوانا هي خليط من أوراق نبات القنب الهندي وبذوره وأزهاره، وهو نبات ذو تأثيرات مخدرة ينتشر في البلدان العربية بعدة أسماء مختلفة منها الحشيش والبانجو والزطلة والكيف والشاراس والجنزفوري والغانجا والحقبك والتكرورى والبهانك والدوامسك وغيرها.

وتؤثر كل أشكال الماريخوانا تأثيرًا مباشرًا على كيفية عمل الدماغ، كما تؤثر أيضًا في مركز الجهاز العصبي كمادة مهلوسة.

مقالات ذات صلة