alternative text

الجيش المغربي يحصل على صواريخ أمريكية متطورة


الجيش المغربي يحصل على صواريخ أمريكية متطورة

وقع كل من الجيش المغربي والجيش الأمريكي، صفقة بينهما، سيحصل بموجبها المغرب بحلول سنة 2018، على دفعة مهمة من الصواريخ الأمريكية المتطورة، تزامنا مع توقيع مملكة البحرين على الاتفاقية نفسها للحصول على النوعية نفسها من الصواريخ التي تستعملها القوات البرية الأمريكية.

هذه الصفقة العسكرية الجديدة تأتي في سياق توالي الصفقات العسكرية التي يتم إعلانها بين المغرب والقوة العسكرية الأولى في العالم، وأيضا للتطوير الذي يعرفه الجيش لعادته العسكري، على مستوى مختلف القوات البرية والبحرية والجوية.

وفي هذا السياق، قالت شركة “رايثون” الأمريكية، التي تعد أكبر مصنع للصواريخ الموجهة في العالم، إن قيمة الصفقة التي جمعتها بالمغرب والبحرين، ونالت موافقة وزارة الدفاع الأمريكية، بلغت مليار درهم، وتقضي بتزويد الجيشين المغربي والبحريني براجمات صواريخ موجهة، وهي معدات يتوفر عليها الجيش الأمريكي وسبق له أن استعملها، فيما يرتقب أن تنتهي الشركة الأمريكية من توفير الطلب المغربي والبحريني بحلول شهر غشت من سنة 2018، حسب ما أعلنته وزارة الدفاع الأمريكية.

وحسب الشركة الأمريكية ذاتها فإن الصواريخ التي سيتم الحصول عليها هي من طراز TOW B2، ويمكن إطلاقها من جميع راجمات الصواريخ من طراز TOW، مضيفة أن من مميزاتها أنها جد متطورة من حيث قدرتها على رصد الأهداف وإصابتها بدقة، وتستعمل كمضادات للدبابات، كما تستعمل في مركبات برادلي القتالية التي سيحصل عليها المغرب أيضا من الولايات المتحدة.

وحسب المعطيات التي قدمتها الشركة حول هذه الصفقة، فإن هذه المنظومة الصاروخية من المتوقع أن تبقى في الخدمة إلى غاية سنة 2050، مشيرة إلى أن الجيش الأمريكي سيحرص على استعمالها إلى غاية هذا التاريخ.

“نون”

مقالات ذات صلة