الجزائر تتهم فرنسا بتمويل الإرهاب


الجزائر تتهم فرنسا بتمويل الإرهاب

اتهم الإعلام الرسمي بالجزائر ، بشكل صريح فرنسا بتمويل الإرهاب عبر دفع الفديات للإرهابين ، موضحاً أن الجيش الجزائري تمكن من وضع يده على 80 ألف يورو بمخابئ إرهابيين، ما يشكل تهديداً ، على الأمن الداخلي للبلاد.

وأوضح المصدر ذاته ، أنه في  28 دجنبر المنصرم، نفذ الجيش الجزائري عملية عسكرية استباقية لمنع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، من إعادة تنظيم صفوفه بعد مقتل زعيمه عبد المالك دروكدال، في يونيو الماضي، شمالي مالي.

وتمكن حينها من القضاء على 3 عناصر معهم جزء من أموال فدية، بأقصى شمال الجزائر.

واتهمت الجزائر فرنسا بأنها قدمت ما بين 10 و 30 مليون يورو فدية لجماعة “نصرة الإسلام والمسلمين”، التي يعد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب، أحد أركانها الأربعة.

حيث تم إطلاق 207 من المتهمين بالإرهاب كانوا معتقلين لدى السلطات المالية، في أكتوبر الماضي، مقابل تحرير 4 رهائن بينهم سيدة فرنسية.

ونفت باريس الاتهامات الجزائرية لها بدفع فدية للجماعات الإرهابية للإفراج عن الرهائن الأربعة وعلى رأسهم الفرنسية صوفي بيترونين، وقال رئيس الوزراء جان كاستكس، في 12 أكتوبر: “لم نكن جزءا من هذه المفاوضات”.

وتعتبر الجزائر أن دفع فرنسا فدية لإرهابيين يخالف اللائحة الأممية التي تجرم دفع الفدية، والصادرة في 2014.

وكَذَّبت الجزائر الرواية الفرنسية التي تنكر دفع باريس “فدية” مالية مقابل الإفراج عن رهينة فرنسية كانت مختطفة لدى جماعة إرهابية شمالي مالي، مؤكدة أن العملية تمت مقابل مبلغ مالي كبير.

وعبر رئيس الوزراء الجزائري، عبد العزيز جراد، عن “قلق” بلاده “الكبير” من تواصل تحويل مبالغ مالية كبيرة للجماعات الإرهابية مقابل تحرير رهائن.

نبذة عن الكاتب