التوحيد والإصلاح تعلق عضوية نائبي الرئيس بعد تأكيدهما على أن زواجهما عرفي


التوحيد والإصلاح تعلق عضوية نائبي الرئيس بعد تأكيدهما على أن زواجهما عرفي

علقت حركة التوحيد والإصلاح  قبل قليل، عضوية كل عمر بن حماد وفاطمة النجار النائبين لرئيس الحركة بعد تصريحهما لدى الضابطة القضائية بوجود علاقة زواج عرفي بينهما.

وأكدت الحركة في بلاغ لها، أن المكتب التنفيذي تداول في اجتماع استثنائي اليوم 21 غشت 2016، قبل أن يخرج بقرار يؤكد فيه رفضه التام لما يسمى بالزواج العرفي وتمسكه بتطبيق المسطرة القانونية كاملة في أي زواج”.

كما قررت الحركة في ذات البلاغ “تعليق عضوية المذكورين في جميع هيآت الحركة تطبيقا للمادة 5-1 من النظام الداخلي للحركة”.

واعتبر البلاغ، أن “ارتكاب العضوين مولاي عمر بن حماد وفاطمة النجار لهذه المخالفة لمبادئ الحركة وتوجهاتها وقيمها وهذا الخطأ الجسيم، لا يمنع من تقدير المكتب لمكانتهما وفضلهما وعطاءاتهما الدعوية والتربوية”.

وتفجرت فضيحة بعد ضبط العضوين في وضع جنسي مريب داخل سيارة “مرسيديس” ليلة السبت الماضي بضواحي مدينة الدار البيضاء، وتمت متابعتهما في حالة سراح بالمسوب إليهما.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons