التعادل السلبي يحسم مباراة المغرب والجزائر


التعادل السلبي يحسم مباراة المغرب والجزائر

المغرب 24 : محمد بودويرة     

إنتهت مباراة المنتخب المغربي للاعبين المحلين ونظيره الجزائري، التي جمعت بينهما مساء اليوم السبت على أرضية ملعب مصطفى تشاكر بالبليدة الجزائرية برسم ذهاب الدور الفاصل، المؤهل ل“الشان” بالكاميرون السنة المقبلة بالتعادل السلبي.

ودخل المنتخب المغربي لهذه المباراة وعينه على تحقيق نتيجة إيجابية، من خلال اختيار الناخب الوطني حسين عموتة لتشكيل قوي، سبق له وأن توج بلقب “الشان” في النسخة الماضية، بحكم مشاركة مجموعة من الأسماء في البطولة السابقة.

وطبعت الندية مجريات الربع ساعة الأولى من الجولة الأولى، حيث خاضت عناصر المنتخبين الدقائق الأولى بحذر واحتراز كبيرين مع محاولات للبحث عن فتح ممرات في الخط الخلفي للخصم وخلق بعض المناورات التي كانت أبرزها من جانب المنتخب الجزائري في حدود الدقيقة 13.

وفي حدود الدقيقة 16، رد إسماعيل الحداد على مناورة أصحاب الأرض بتسديدة قوية حولها الحارس الجزائري بصعوبة إلى ركنية، قبل أن يهدد من جانبه حميد أحداد مرمى الحارس الجزائري كايا مرباح، برأسية مرت محادية للشباك.

وكان سفيان بندبكة قريبا من هز شباك “أسود البطولة” في حدود الدقيقة 32 لولا التصدي الناجح للحارس أنس الزنيتي، ليبقى البياض يسيطر على نتيجة النصف الأول للنزال إلى غاية إطلاق الحكم صافرة نهايته.

ولم تختلف الجولة الأولى عن الثانية، حيث ظلت التحركات الهجومية للطرفين جد محتشمة دون أن تحمل أي خطورة على مرمى الحارسين كايا مرباح وأنس الزنيتي، فيما زاد توقف المباراة لبضعة دقائق بسبب انقطاع الكهرباء من برودة النزال وتراجع إيقاعه.

وخلال الربع الساعة الأخيرة، ضغط “أسود البطولة” على نصف ملعب المنتخب الجزائري بحثا عن اقتناص هدف الفوز، غير أن الانكماش الدفاعي لأصحاب الأرض غيب الحلول أمام رفاق يحيى جبران، لتنتهي تفاصيل النزال بالتعادل السلبي، في انتظار مباراة الإياب التي ستجرى بالمغرب في 18 أكتوبر القادم للحسم في مصير المتأهل إلى الدور القادم.

وخصصت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منحة مالية مغرية للاعبي المنتخب المحلي، حيث سيحصل أسود البطولة على منحة قدرها 12 مليون سنتيم، من اجل تجاوز الجزائر و التأهل إلى “الشان”.

مقالات ذات صلة