التصويت الإجباري : بنحمزة لـ”المغرب 24″ .. الموضوع جيء في سياق غير مفهوم


التصويت الإجباري : بنحمزة لـ”المغرب 24″ .. الموضوع جيء في سياق غير مفهوم

المغرب 24 : إسماعيل الطالب علي

على خلفية عودة موضوع التصويت الإجباري إلى الواجهة السياسية، أكد السياسي عادل بنحمزة، والناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال سابقا، أن هذا الموضوع جيء في سياق غير مفهوم.

وقال بنحمزة في تصريح لـ”المغرب 24″، إنه إذا تأملنا في موضوع التصويت الاجباري في الدراسات المقارنة أو على الأقل في التجارب المقارنة، فهو يشكل استثناء شاذا على المستوى الدولي، بحيث أن عدد الدول التي تعتمده والتي تطبق عقوبات بخصوصه لا تتجاوز 10 دول على أكثر تقدير.

والملاحظ، يضيف بنحمزة أن العديد من الدول التي عملت بالتصويت الإجباري قد تخلت عنه، مستغربا أن “لا أحد يناقش بأن موضوع التصويت واحد من الحقوق المدنية للمواطنين، كباقي الحقوق المدنية هي حقوق خالصة للمواطنين ولكن لا أحد يملك الحق في إجبار المواطنين على ممارستها أو الامتناع”.

وأشار المتحدث، إلى أنه بطبيعة الحال هناك نقاش بشأن العزوف عن التصويت في المغرب ولكن هل هذه المداخل لمعالجته؟، يتساءل بنحمزة الذي أوضح أن الإشكالات المرتبطة بالعزوف، موجودة في أماكن أخرى وليس في موضوع التصويت، من قبيل نزاهة الانتخابات ومصداقيتها، وأهمية المؤسسات التي تفرزها الانتخابات، سواء تكلمنا عن الجماعات أو البرلمان.

ولأجل أن يرجع المواطن للانتخابات والذهاب لصناديق الاقتراع، يؤكد السياسي بنحمزة أنه يجب عليه أولا أن يؤمن بالعملية الديمقراطية، ويرى بأنها تسير وفق القوعد الديمقراطية، بمعنى أنه لا بد من ضمان النزاهة والشفافية والمصداقية للانتخابات، وهذا بطبيعة الحال يؤثر على النخب التي ستفرزها الانتخابات والتي ستحظى بالمصداقية لدى المواطنين.

يضيف المتحدث، ثم نوعية المؤسسات التي تفرزها هذه الانتخابات ومدى الصلاحيات والإمكانيات التي تملكها من أجل المشاركة في القرار وتغيير واقع المغاربة في المجال الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

ولفت الناطق الرسمي باسم حزب الاستقلال سابقا، الانتباه إلى أن موضوع المشاركة من عدمها مرتبط بآثار العملية الانتخابية، مردفا أنه “إذا لاحظ المواطن المغربي أن هناك أثر لمشاركته بكل تأكيد سيشارك في الانتخابات”.

وفي كل الأحوال، فحتى في الدول الديمقراطية، فإن معدل المشاركة في الانتخابات يبقى يترواح ما بين نسب كبيرة وصغيرة، ولكن تبقى أهمية الانتخابات أن تكون نزيهة وذات مصداقية وشفافية، هذا الذي يمكن أن يرد المغاربة إلى صناديق الاقتراع، ما دون ذلك لا أعتقد بأن هناك حظوظا يمكن أن تجد لها واقعا حتى بما فيه مسألة الإجبار والإكراه، لأنه واقعيا وعمليا غير ممكن أن تتحقق، يخلص بنحمزة.

مقالات ذات صلة