التحرش بنسوة الفراولة يجر مسؤولا إسبانيا إلى المساءلة


التحرش بنسوة الفراولة يجر مسؤولا إسبانيا إلى المساءلة

طالب المدعي العام في “ويلبا” بتوقيع عقوبة أربع سنوات ونصف سجنا نافذا في حق مسؤول على حقول للفراولة، تحرش بثلاث نسوة مغربيات كن يعملن موسميا في ضيعة تسمى “لاس مالبيناس”.

ووفق موقع « Huelvaya » فإن المدعى العام دفع بإساءة المسؤول الإسباني عن ضيعة « لاس مالبيناس » تعسف في استعمال صلاحياته واستغلها ليتحرش بالنسوة المغربيات مستغلا ضعفهن وهن القادمات من المغرب في إطار شراكة مغربية إسبانية لجني الفراولة في الجارة الشمالية للمملكة.

وفصل المدعي العام مدة العقوبة المطلوبة في حق الجاني بين تهمتي التحرش الجنسي مشيرا إلى أنها تستوجب 3 سنوات سجنا نافذا فضلا عن تهمة الاعتداء التي يستحق عنها المعتدي سنة ونصف حسبا نافذا.

ويتعلق الأمر بواقعة تعود إلى 2018، حينما كسرت نسوة مغربيات طوق الصمت وقررن الاشتكاء بالمسؤول عنهن في الضيعة الفلاحية وقد أكدن أنه كان يتسلل خلسة إلى مخادعهن وكان يتلصص عليهن وهن يغتسلن، حتى أنه بادر إحداهن بلمس صدرها وظهرها.

وفضلا عن العقوبة السجنية التي طالب بها الادعاء العام الإسباني، التمس تغريم الجاني 9000 أورو بواقع 6000 أورو عن الاعتداءات التي طالت النسوة الثلاث و3000 عن الأضرار المعنوية التي لحقت بهن.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة