التجمع الوطني للأحرار يناقش تنظيم مؤتمره الوطني

ترأس عزيز أخنوش رئيس التجمع الوطني للأحرار اجتماعاً، بتقنية التواصل عن بعد، مع المنسقين الجهويين للحزب بالجهات الـ12 للمملكة بالإضافة لجهة مغاربة العالم، اليوم الجمعة 17 دجنبر 2021.

وتم تخصيص الاجتماع لوضع التوجهات العامة للمؤتمر الوطني المزمع تنظيمه يومي 4 و5 مارس 2022، ومناقشة الاستعدادات التنظيمية وبرنامج المؤتمر.

وفي مستهل الاجتماع، نوه أخنوش بحصيلة أكثر من 4 سنوات من العمل السياسي المشرف للمنسقين الجهويين للحزب، مؤكداً أن هذا العمل المشهود له، ما كان ليتحقق لولا وحدة الصف، والمهنية العالية، ونكران الذات، وروح المسؤولية.

وأوضح أخنوش أن تدبير المنسقين الجهويين المحكم لمرحلة ما قبل الانتخابات، واختياراتهم الصائبة للترشيحات  شكلت امتحانا ناجحا للحزب، وأعطت نموذجاً حقيقياً للديمقراطية الداخلية في المشهد السياسي المغربي، مشدداً أن التجمع الوطني للأحرار بصم بذلك على مسار سياسي غير مسبوق، جعله يتصدر انتخابات 8 شتنبر، ويلتزم  بإحداث التغيير خلال الخمس سنوات المقبلة في ظل ارتفاع سقف تطلعات المواطنات والمواطنين.

ودعا رئيس الحزب في هذا الصدد إلى مواصلة العمل من أجل ترسيخ سياسة القرب والإنصات، مشددا على ضرورة تعزيز مكتسبات المملكة في مجال مكافحة وباء كوفيد19، لتحقيق العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

وبخصوص المؤتمر الوطني السابع للتجمع الوطني للأحرار، دعا السيد الرئيس المنسقين الجهويين إلى السهر على تنظيم مؤتمرات اتحاديات العمالات والأقاليم وتلقي تقاريرها، وتجديد هياكل المنظمات الموازية والروابط المهنية للحزب، وأهاب للمساهمة في إنجاح هذه المحطة والعمل على توسيع قنوات التنخيب الحزبي المبني على الكفاءة والاستحقاق.