البوشتاوي يحصل على اللجوء السياسي بفرنسا ويؤكد مواصلته الدفاع عن معتقلي حراك الريف


البوشتاوي يحصل على اللجوء السياسي بفرنسا ويؤكد مواصلته الدفاع عن معتقلي حراك الريف

المغرب 24 : محمد بودويرة     

منحت السلطات الفرنسية المحامي عبد الصادق البوشتاوي المدان بسنتين حبسا نافذا على خلفية حراك الريف، صفة لاجئ سياسي.

محامي حراك الريف قال في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الإسبانية “EFE” إنه تلقى “بفرح ورضا” قرار الحكومة الفرنسية بمنحه ولزوجته وأطفاله الثلاثة حق اللجوء السياسي بفرنسا في 13 فبراير الماضي.

وأضاف البوشتاوي “أسرتي عانت من الضغوط والمضايقات التي وصلت إلى حد التهديد بالقتل لمجرد الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب”، مشيرا إلى أن السلطات الفرنسية منحته ولأسرته تصاريح الإقامة لمدة 10 سنوات.

المتحدث أكد أنه سيواصل الدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب عن طريق الترافع أمام المؤسسات والمنظمات الحقوقية الدولية سواء الحكومية أو غير الحكومية أو تلك التابعة للأمم المتحدة.

وكشف المحامي أنه سينقل ملف الريف إلى المستوى الأممي والدولي من خلال تقديم الشكايات أمام لجن حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة وكذلك من خلال تفعيل الأليات الدولية لحقوق الإنسان وفقا للمواثيق الدولية.

وكان عبد الصادق البوشتاوي، قد غادر التراب الوطني خلال شهر مارس من السنة الماضية، عقب إدانته بالسجن النافذ لمدة سنتين بتهم تتعلق بـ”إهانة موظفين عموميين ورجال القوة العمومية بسبب أدائهم لمهامهم، والتهديد وإهانة هيئات منظمة، وتحقير مقررات قضائية، والتحريض على ارتكاب جنح وجنايات، والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مصرح بها ووقع منعها، والدعوة إلى المشاركة في تظاهرة بعد منعها وجلب زبناء”.

مقالات ذات صلة