الاتحاد من أجل المتوسط واتحاد المغرب العربي يؤكدان التزامهما ببناء شراكة جديدة


الاتحاد من أجل المتوسط واتحاد المغرب العربي يؤكدان التزامهما ببناء شراكة جديدة

أكد كل من ناصر كمال الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط والطيب البكوش الأمين العام لاتحاد المغرب العربي رغبتهما والتزامهما ببناء شراكة جديدة بين هاتين الهيئتين الإقليميتين خدمة لمصالح وأهداف شعوب المنطقة .

وقال بيان للاتحاد من أجل المتوسط إن هذه الرغبة وهذه الإرادة قد تم التعبير عنها خلال اجتماع عقد مؤخرا ببرشلونة بين السيدين ناصر كامل والطيب البكوش والذي استهدف بالخصوص إطلاق وهيكلة تعاون مستقبلي بين المنظمتين وفق مقاربة تشاركية .

واستعرض المسؤولان عن تدبير هاتين المنظمتين الإقليميتين خلال هذا اللقاء الأدوار التي تقوم بها الهيئتان والآليات التي تعتمدها من أجل النهوض بأوضاع سكان المنطقة المغاربية خاصة في مجال التنمية المستدامة والهجرة والنقل والتعليم العالي وغيرها من القطاعات الحيوية .

وأكدا أنهما سيضاعفان مجهوداتهما من أجل تنمية وتطوير التعاون بين المنظمتين الإقليميتين والعمل على إعداد مبادرات وتطوير ممارسات تساهم في تحقيق التنمية المستدامة بالمنطقة وبالتالي تحقيق الرفاه للساكنة .

وحسب نفس المصدر فقد أعقب هذا الاجتماع الثنائي تنظيم جلسات عمل بمشاركة أعضاء وفد اتحاد المغرب العربي وممثلين عن مختلف الأقسام والمصالح التابعة للاتحاد من أجل المتوسط خصصت لبحث ومناقشة التصورات الكفيلة بتطوير علاقات الشراكة بين المنظمتين خدمة لقضايا وانشغالات شعوب المنطقة .

واقترح الاتحاد من أجل المتوسط تقديم الدعم التقني ونقل المعرفة والخبرة إلى اتحاد المغرب العربي وأعضاء هذه التجمع الإقليمي وذلك من خلال تكثيف علاقات التبادل بين الخبراء والأكاديميين في القطاعات المعنية والقيام بزيارات دراسية لأقسام ومصالح الاتحاد ببرشلونة إلى جانب مشاركة ممثلين عن هذه المنظمة في مجموعات عمل الاتحاد من أجل المتوسط كمراقبين لتبادل الأفكار والرؤى حول موضوع السياسات العمومية وتقييمها .

ومكنت هذه الزيارة الرسمية التي تعد الأولى التي يقوم بها الأمين العام لاتحاد المغرب العربي إلى مقر الاتحاد من أجل المتوسط ببرشلونة من وضع وتحديد برنامج للتعاون والشراكة بين المنظمتين خدمة لمصالح شعوب المنطقة .

مقالات ذات صلة