الاتحاد الأوروبي يشيد بمبادرة جلالة الملك ويرحب بقرار تسهيل عودة القاصرين

 في ظل الأزمة التي يعيشها المغرب مع إسبانيا، على خلفية استقبال غالي، وفي الوقت الذي تسعى اسبانا لتثبيت قدميها في الاتحاد الأروبي وتقوية موقفها، رحب هذا الأخير، بقرار المغرب المتعلق بالتسوية النهائية لقضية القاصرين غير المرفوقين في أوروبا.

وقالت متحدثة باسم الاتحاد للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، إن “الاتحاد الأوروبي يرحب بقرار المغرب تسهيل عودة القاصرين المغاربة غير المرفوقين، والذين تم تحديد هويتهم على الوجه الأكمل”.

وأكدت أن “الاتحاد الأوروبي والمغرب حافظا، على مدى سنوات، على تعاون ممتاز في مجال الهجرة، ما أدى إلى بلوغ نتائج جيدة للغاية”، معربة عن قناعتها بأنه “يمكن الحفاظ على هذا التعاون المثمر”.

وأضافت المتحدثة أن “المغرب يعد شريكا مهما بالنسبة للاتحاد الأوروبي وأحد أقرب جيراننا”، مسجلة أن بروكسيل ستواصل “تعاونها الوثيق مع الرباط قصد رفع تحدياتنا المشتركة والدفع قدما بشراكتنا الثنائية، خدمة لمصلحتنا المشتركة”.