الإمارات تعلن نهاية كورونا وعودة الحياة لطبيعتها العادية

أعلن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد آل نهيان أن الإمارات خرجت من جائحة كورونا بعد عودة الحياة لطبيعتها في الدولة الخليجية.

وقال محمد بن زايد إن “الوضع الصحي في الدولة آمن ومطمئن وخرجنا من جائحة كوفيد-19  بخير وسلامة واستفدنا من هذا التحدي دروسا وتجارب عديدة”، على ما نقلته وكالة أنباء الإمارات (وام).

وأضاف لدى استقباله عددا من أفراد العائلة الحاكمة وكبار المسؤولين بالدولة: “… أريد أن أؤكد عودة الحياة إلى طبيعتها في الدولة سواء في العمل أو الدراسة أو العادات والممارسات اليومية للمجتمع مع الأخذ بالأسباب الاحترازية ومراعاة بعض التغيير في سلوكياتنا الحياتية”.

وانخفضت الإصابات بالفيروس التاجي داخل الإمارات تدريجيا خلال الشهور الماضية. وباتت الدولة الخليجية تسجل أقل من 200 إصابة بكوفيد-19 خلال الثلاثة أيام الماضية في كافة أنحاء الإمارات

وعزا ولي عهد أبوظبي أسباب عودة الحياة إلى طبيعتها إلى ثلاثة أسباب: توفر اللقاحات واستمرارية الفحوصات وتوفر العلاجات الحديثة.

وتملك الإمارات واحدة من أسرع حملات التطعيم في العالم. ومنحت أكثر من 20 مليون جرعة لقاح بمعدل فاق 82 بالمئة من إجمالي السكان البالغ عددهم حوالى 9 ملايين نسمة.

وقال إن “سنة 2020 كانت صعبة وشهدت تحديات كبيرة … لكن الإمارات استطاعت أن تكون من أوائل الدول التي تخرج من الأزمة … “.

ولفت إلى انخفاض الحالات في الدولة الى أقل من 500 حالة، وهو ما يشير إلى أن كورونا تحت السيطرة وأقل خطورة مما كان عليه.