alternative text

الإذاعة البريطانية تفضح مؤامرة رئيس الفيفا ضد المغرب


الإذاعة البريطانية تفضح مؤامرة رئيس الفيفا ضد المغرب

يواجه رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، جياني إنفانتينو، اتهامات بالتدخل في عملية اختيار الجهة المنظمة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2026.
وكشف الموقع الإلكتروني لهيأة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، نقلا عن مصدر من “الفيفا”، أن إنفانتينو حاول منع المغرب من الوصول إلى مرحلة التصويت التي ستجري بعد نحو شهرين.
واتهمت “بي بي سي” إنفانتينو بكونه يفضل ملف التنظيم المشترك للبطولة، والذي تقدمت به كل من الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.
المتحدث باسم الفيفا أشار إلى أن اللجنة المختصة بفحص ملفات الدول المتقدمة وتقييمها تعمل بناء على معايير شفافة، مضيفا أن رئيس الفيفا ليس له أي دور في عمل اللجنة أو عملية التقييم ولن يكون له في المستقبل.
وأضاف المتحدث ل”بي بي سي” أن هذه الإجراءات صممت خصيصا لتفادي عمليات الاختيار السرية وأحادية الجانب التي كانت تجري في السابق.
وقال إن “العملية عادلة ومحايدة وشفافة بأقصى قدر ممكن حيث أوضحنا نظام التقييم وملفات الدول المتقدمة ونقاط كل ملف مقدم”.
وأشار إلى أن التقييمات التي ستصل إليها اللجنة ستعلن في وقت لاحق، وسيكون بإمكان الجميع مقارنة هذه التقييمات بالمعايير التي وضعت مسبقا وتم الإعلان عنها.
وكان رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، وجه رسالة إلى رئيس الاتحاد الدولي، جياني انفانتينو، احتجاجا على التعديل الذي حدث في آخر لحظة من قبل الفيفا، والذي يمنح صلاحيات واسعة للجنة التنقيط، لم تكن تعلمها الجامعة ولجنة “موروكو 2026” ، ويتيح لها إمكانية إقصاء الملف المغربي، قبل الوصول إلى مرحلة التصويت.

مقالات ذات صلة