الأَخْبارُ الزَّائِفةُ تَحُومُ حولَ فتحِ المساجدِ وإقامة صلاة التراويح


الأَخْبارُ الزَّائِفةُ تَحُومُ حولَ فتحِ المساجدِ وإقامة صلاة التراويح

المغرب 24 : حمزة الورثي

أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي منبرا خصبا لانتشار الأخبار المضللة، التي من شأنها إثارة البلبلة في أذهان المواطنين، وتساهم بشكل كبير في توجيه رأيهم والتحكم فيه.

آخر هذه الأخبار ما تم تناقله بشكل كبير، ويهم الأمر السماح بإقامة صلاة التراويح ورفع الحضر الليلي والسماح بالتجول، هذا الخبر يبقى مجرد خبر زائف، خصوصا أن الدولة لم تصدر أي بلاغ رسمي في هذا الشأن، وأكدت مصادر خاصة أن ذلك لا يعدو مجرد أقوال “فيسبوكية” تحاول بعض الجهات ترويجها لغايات وأهداف غير واضحة.

إن الأخبار الزائفة، تأخذ أشكالا مختلفة في مجتمع لديه قابلية التصديق، والإيمان بأي شيء، وأكثر ما تنتشر هذه الأخبار في الأوقات الحرجة، التي يحتاج الجميع إلى أجوبة لأسئلتهم الحارقة العالقة، وكل خبر يرد متعلق بالموضوع المثار فهو يكتسي الشرعية والإحتضان.

انتشرت أخبار كثيرة عند بداية الجائحة وفي عز انتشارها، حيث تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي بمختلف أشكالها كما هائلا من الأخبار، كان الهدف منها نزع ثقة المواطنين في المؤسسات والتأثير عليها.

هذه الحملات ليست بمحض الصدفة أو أن شخصا عاديا في المجتمع قام بكذبة ثم انتشرت كالنار في الهشيم، العكس هو الصحيح، أشخاص معينون لهم أغراض معينة، يقومون بشطحات إعلامية من الحين للآخر، يُشْهرون ورقة الأخبار الزائفة في وجه المؤسسات لخدمة مصالحهم الخاصة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link