الأمن يفك خيوط جريمة “الجثة المتفحمة” بالبيضاء ويكشف هوية “الجاني”


الأمن يفك خيوط جريمة “الجثة المتفحمة” بالبيضاء ويكشف هوية “الجاني”

أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء، أمس السبت 14 شتنبر الجاري، شخصا يبلغ من العمر 47 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في السرقة والعنف ضد الأصول، وذلك للاشتباه في تورطه في ارتكاب جريمة القتل العمد مع التمثيل بجثة الضحية.

وكانت مصالح الأمن الوطني بمنطقة مرس السلطان الفداء بمدينة الدار البيضاء، بحسب ما ذكره بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني قد عاينت، في الثاني من شهر شتنبر الجاري، جثة سيدة تم التمثيل بها وإضرام النار فيها، وذلك قبل أن تسفر عمليات البحث الميداني، والخبرات التقنية والبيولوجية المنجزة بمسرح الجريمة، عن تشخيص هوية المشتبه فيه وتوقيفه.

وأشار المصدر ذاته الى أنه تم الاحتفاظ بالمعني بالأمر تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، للكشف عن جميع ظروف وملابسات ودوافع هذه القضية، في وقت تتواصل فيه الأبحاث والخبرات الجينية لتشخيص هوية الضحية التي تم اكتشاف جثتها بعدما دخلت مرحلة التحلل الكلي.

ويشار إلى أن عددا من المواطنين، كانوا قد عثروا صباح يوم الإثنين 2 شتنبر على جثة متفحمة لسيدة بعد أن تم تكبيل يداها وقدماها إلى جانب عربة لبيع الخضر كانت مركونة بأحد أزقة حي الفرح المعروف بالدار البيضاء.

مقالات ذات صلة