الأمم المتحدة ترحب بالقرار “الإيجابي” للمغرب بالانسحاب الأحادي الجانب من الكركرات


الأمم المتحدة ترحب بالقرار “الإيجابي” للمغرب بالانسحاب الأحادي الجانب من الكركرات

رحبت الأمم المتحدة، على لسان المتحدث باسم الأمين العام، الاثنين 27 فبراير، بقرار المغرب بالانسحاب الأحادي الجانب من منطقة الكركرات، واصفة هذه الخطوة ب”الإيجابية”.

وقال ستيفان دوجاريك، خلال مؤتمره الصحفي اليومي، “إننا نرحب بكل تأكيد بهذا القرار، ونراه خطوة إيجابية”، مشيرا إلى أن الأمم المتحدة “تأمل أن ترى تهدئة عامة من حدة التوتر”.

وشدد على أن “مراقبي بعثة المينورسو أكدوا اليوم أن العناصر المسلحة المغربية انسحبت” من الكركرات، مجددا التأكيد على أن “الأمين العام يرحب بهذا الانسحاب”. وبناء على التعليمات السامية للملك محمد السادس، قام المغرب الأحد بانسحاب أحادي الجانب من منطقة الكركرات بالصحراء المغربية.

وتأتي هذه الخطوة بعد التصريح الصادر السبت عن المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، المتعلق بالوضع الخطير في هذه المنطقة.

وكان بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون قد أكد أن المغرب، الذي أخذ علما، باهتمام، بهذا التصريح، يسجل توصيات وتقييمات الأمين العام، المنسجمة مع الشرعية الدولية.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا التصريح يأتي على إثر الاتصال الهاتفي الذي أجراه الملك محمد السادس ، مع أنطونيو غيتريس، الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة في 24 فبراير الجاري.

مقالات ذات صلة