alternative text

الأمطار ترفع مخزون السدود و حوض طنجة الأكثر استقبالاً للتساقطات


الأمطار ترفع مخزون السدود و حوض طنجة الأكثر استقبالاً للتساقطات

حَسَّنَتْ التساقطات المطرية الأخيرة من وضعية المخزون المائي في المغرب خلال الفترة الممتدة ما بين 26 فبراير الماضي إلى 13 مارس الجاري.

وتراوحت مقاييس الأمطار، وفق معطيات أوردتها كتابة الدولة لدى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء المكلفة بالماء، حول الوضعية الهيدرلوجية حسب الأحواض المائية ما بين 200 و300 ملم في حوض طنجة والأحواض المتوسطية الغربية، و100 و200 ملم في أحواض سبو، اللوكوس، وسوس ماسة، وأقل من 100 ملم بأحواض أم الربيع، أبي رقراق، تانسيفت، ملوية، والأحواض المتوسطية الشرقية.

وأشار المصدر إلى أن هذه التساقطات المطرية رفعت نسبة ملء السدود، بفعل الواردات المائية المهمة والمتفاوتة بحقينات عدد كبير من هذه المنشآت المائية، والتي تقدر إجمالا بحوالي 2.8 مليار م3.

وأوضح المصدر أنه، خلال هذه الفترة، تحسنت نسبة ملء السدود بأكثر من 17 في المائة، حيث انتقلت من 41.3 في المائة في 26 فبراير 2018 إلى 58.3 في المائة حاليا، أي ما يعادل 8.86 مليار م3 كمخزون إجمالي، ما يجعل من النسبة العامة لملء السدود تقترب من النسبة المسجلة خلال هذه الفترة من السنة الماضية.

هذا وتوقعت الجهة ذاتها استمرارُ تحسن مستوى المخزون المائي بالسدود وعلى مستوى الفرشات المائية خلال الأيام المقبلة، بفعل التساقطات المطرية والثلجية الأخيرة، ما سيمكن من تأمين حاجيات الماء الصالح للشرب، خاصة بالنسبة إلى المدن والمراكز المزودة انطلاقا من السدود.

مقالات ذات صلة