الأرجنتين في حداد على مقتل برلماني بالرصاص


الأرجنتين في حداد على مقتل برلماني بالرصاص

أعلن رئيس الأرجنتين ماوريسيو ماكري الحداد لمدة يومين، اعتبارا من اليوم الاثنين، على وفاة النائب البرلماني والعضو في الائتلاف الحاكم هيكتور أوليفاريس، أمس الأحد، متأثرا بجراحه التي أصيب بها الخميس الماضي جراء هجوم تعرض له بالأسلحة النارية راح ضحيته مستشاره ميجل يادون، بالقرب من مبنى الكونغرس.

وكتب ماكري، في حسابه على موقع “تويتر”، “أشعر بآسف شديد لوفاة النائب هيكتور أوليفاريس. كلنا نتذكره كرجل مستقيم ويعمل بجد. أشاطر عائلته وأحبابه الألم”.

ولفظ أوليفاريس أنفاسه الأخيرة في مستشفى راموس ميخيا في بوينوس آيرس التي تم نقله إليها الخميس.

وألقت الشرطة القبض على 6 أشخاص، من بينهم منفذان مزعومان للهجوم كانا داخل السيارة التي أطلقت منها الرصاصات، وتنسب السلطات ما جرى لأسباب شخصية بحتة بعيدة عن السياسة.

ووفقا لما أظهرته الكاميرات الأمنية في منطقة الكونغرس، كان أوليفاريس يسير بجوار يادون قبل الساعة السابعة صباحا بقليل، قبل أن يتم إطلاق النار عليهما من داخل سيارة متوقفة، مما أسفر عن مصرع يادون على الفور وإصابة النائب بجروح خطيرة.

وبعد اعتقال المشتبه بهم صرحت وزيرة الأمن، باتريسيا بولريتش، بالقول إن المعتقلين يشكلون “عصابة مافيا” لا تردد في قتل أي شخص بسبب “مسائل ذات طبيعة شخصية أو ذات علاقة بالدم، ويطلق عليها بالخطأ أنها قضايا شرف”.

وقالت الرئيسة السابقة للأرجنتين (2007-2015) والسيناتور الحالي كريستينا فرنانديز دي كيرشنر، على تويتر، “تعازينا لعائلة النائب هيكتور أوليفاريس”.

واختتمت بولريتش تصريحاتها بقولها: “أشعر بالأسف الشديد لوفاة النائب هيكتور أوليفاريس، وتعازيا لعائلته وأصدقائه، وعلى القتلة وشركائهم أن يدفعوا ثمن هذه الجرائم”.

مقالات ذات صلة