alternative text

الأحد 25 مارس .. إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي للمملكة


الأحد 25 مارس .. إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي للمملكة

أعلنت وزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أنه ستتم إضافة سستين دقيقة إلى الساعة القانونية المحددة في تراب المملكة، وذلك عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 25 مارس الجاري.
وأوضح بلاغ للوزارة أن هذا الإجراء يأتي عملا بمقتضى المرسوم رقم 2.13.781 الصادر في 21 من ذي القعدة 1434 (28 سبتمر 2013) بتغيير المرسوم رقم 2.12.126 الصادر في 26 من جمادي الأولى 1433 (18 أبريل 2012)، بتغيير الساعة القانونية.

يذكر أن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك أطلقوا قبل أيام هاشتاغ “#لا_لإضافة_الساعة_غير_ القانونية”، تعبيرا عن رفضهم لهذا الإجراء.
وتأتي هذه الحملة أياما قليلة بعدما قرر البرلمان الأوربي وقف العمل بالتوقيت الصيفي، بتصويت 384 برلمانيا من أصل 549، بعدما تأكد وجود جوانب سلبية في حياة المواطنين في حالة تكرار تغيير أنظمة التوقيت.
وسبق للمغرب أن أقر الزيادة في التوقيت لأول مرة سنة 1984، وهي التجربة التي دامت حوالي 15 شهرا، ليتم تكرار التجربة سنة 1989، غير أن هذه الأخيرة لم تدم سوى شهرا واحدا فقط، ولم يعد المغرب إلى اعتماد التوقيت الصيفي إلا في سنة 2008 لتستمر إلى الآن.
وتبرر المملكة هذا الأمر باقتصاد استهلاك الطاقة وتيسير المعاملات التجارية مع الشركاء الاقتصاديين الدوليين، خاصة بلدان الاتحاد الأوروبي، عبر الحفاظ على الفارق الزمني ذاته بينها وبين المغرب
وأكدت إحصائيات رسمية سابقة صادرة عن الوزارة المكلفة بإصلاح الإدارة والوظيفة العمومية أن اعتماد التوقيت الصيفي يسمح بتوفير الطاقة بمعدل 80 ميغاواط يومياً، أي ما يعادل معدل استهلاك مدينة بحجم مكناس، إضافة إلى خفض تكاليف تدبير الخدمات العمومية، كما أنه يسمح بفترة زمنية مهمة لوقت الفراغ يمكن الاستفادة منها للأنشطة الاجتماعية.

مقالات ذات صلة