اقتحام أنصار ترامب لمبنى الكونغرس و مصادمات بين الأمن و محتجين


اقتحام أنصار ترامب لمبنى الكونغرس و مصادمات بين الأمن و محتجين

علق مجلسا النواب والشيوخ جلسة التصديق المشتركة على فوز جو بايدن عقب اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب مبنى الكونغرس، بعد أن دعاهم للتوجه للمبنى لمنع ما وصفوها بسرقة الانتخابات، فيما رفضت وزارة الدفاع (البنتاغون) نشر الحرس الوطني.

واقتحم أنصار ترامب لمبنى الكونغرس الذين وصلوا إلى الشرفة القريبة من المنصة التي ستشهد تنصيب الرئيس بايدن، ووقعت مصادمات بين الأمن ومحتجين من أنصار ترامب داخل مبنى الكونغرس.

كما اقتحم أنصار ترامب قاعة مجلس الشيوخ التي كانت تشهد جلسة التصديق على فوز جو بايدن.

ونقلت سي إن إن عن شرطة واشنطن أنها طلبت دعما أمنيا إضافيا، في حين أعلن عمدة المدينة فرضا لحظر التجول في كافة أرجاء المدينة.

واستخدمت الشرطة الغاز المدمع لمنع مزيد من أنصار ترامب من اقتحام مبنى الكونغرس بعد وقوع اشتباكات بين المتظاهرين والشرطة.

وأطلقت عناصر الأمن في الكونغرس النار لحماية أعضاء المجلس خلال اقتحام أنصار ترامب قاعات الجلسات.

وأظهرت مقاطع متداولة من شهود عيان، هتافات المتظاهرين خارج المبنى، وقرع الأبواب وتكسير النوافذ، وسط محاولات من الشرطة لإغلاق الأبواب.

ووفق مصادر إعلامية، فإن رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي طلبت من وزارة الدفاع الأميركية نشر الحرس الوطني، كلن الوزارة رفضت ذلك، في حين أرسل حاكم فيرجينيا الحرس الوطني و200 من شرطة الولاية إلى واشنطن للمساعدة في ضبط الأمن.

نبذة عن الكاتب