طنجة : لم نعد باعة متجولين .. افتتاح ناجح لسوق القرب ”بئر الشفاء”


طنجة : لم نعد باعة متجولين ..  افتتاح ناجح لسوق القرب ”بئر الشفاء”

المغرب 24 : متابعة

افتتح صباح اليوم السبت 17 فبراير الجاري السوق النموذجي للقرب “بئر الشفاء” ، الذي استفاد منه تجار السوق القديم الذين كانوا يفترشون بضاعتهم بالمنطقة المذكورة في ظروف عشوائية وغير منظمة. 

وعاين “المغرب 24” أجواء الاحتفال التي ميزت حفل الافتتاح و ارتسامات الباعة الجائلين الذين استفادوا من مساحات بالسوق النموذجي ، حيث تبلغ الطاقة الاستعابية للسوق 658 مستفيد ضمنهم 36 بائع سمك ، بالإضافة إلى مرافق متنوعة ومختلفة تسهل ولوجية المواطنين .

وأكد عدد من التجار المستفيدين في تصريحهم لـ”المغرب 24″ ، أن عملية توزيع المساحات بالسوق المذكور تمت وفق معايير وشروط دقيقية وموضوعية ركزت بالأساس على الأقدمية والأحقية وهو الأمر الذي ساهم في عدم احتجاج الباعة الجائلين كما هو الشأن في أسواق نموذجية تم افتتاحها مؤخرا بعاصمة البوغاز، معبرين عن فرحتهم الكبيرة بترحيلهم إلى هذا السوق النموذجي المهيكل، رافعين صور جلالة الملك وهاتفين بحياته بعدما أنعم عليهم بهذه المشاريع التنموية، منوهين في ذات الوقت بنجاح العملية التي أشرفت عليها ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة بإشراف مباشر من الوالي محمد اليعقوبي، منوهين في ذات الوقت بالصرامة والحزم والشفافية التي مرت بها وميزت جميع مراحل تدبيرها من البداية إلى النهاية، وظروفها الجيدة العامة.

ويعكس هذا المشروع الذي أعطى  إنظلاقة أشغال إنجازه سنة 2014 صاحب الجلالة الملك محمد السادس، تجسيدا لسياسة القرب التي ينتهجها جلالة الملك منذ اعتلائه عرش أسلافه المنعمين، والذي رصد له غلاف مالي قدره 100 مليون درهم، حرصا من جلالة الملك الدائم على الإنصات لانتظارات المواطنين والاستجابة لحاجياتهم وتمكين كل فرد على حدة من ظروف عيش كريمة ورغدة.

كما يروم هذا المشروع السوسيو- اقتصادي، الذي يشكل جزءا من البرنامج الضخم “طنجة الكبرى”، تحسين ظروف اشتغال التجار، وضمان استقرار الباعة المتجولين، واجتثات البنيات العشوائية والارتقاء بجاذبية المشهد الحضري ، بالإضافة إلى ضمان الجودة الصحية للمنتوجات المعروضة للبيع، والرفع من عائدات التجار، والنهوض بالبنية الاقتصادية والتجارية للمدينة.

 

مقالات ذات صلة