افتتاح المركز الإقليمي للتفتح التقافي و الفني بمدينة الخميسات


افتتاح المركز الإقليمي للتفتح التقافي و الفني بمدينة الخميسات

الخميسات : رشيد أبو هبة

شهدت مدرسة القاضي عياض بمدينة الخميسات صباح اليوم الجمعة 8 دجنبر 2017 افتتاح المركز الاقليمي للتفتح التقافي والفني بحضور المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بالخميسات السيد محمد أدادا مرفوقا برؤساء المصالح بالمديرية وفعاليات نقابية وجمعوية وأطر تربوية .

وفي كلمة بالمناسبة أكد محمد أدادا ان هذه المبادرة الثقافية والفنية، تأتي في إطار الاهتمام الذي توليه وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي للأنشطة الثقافية و الفنية و رغبة منها في تطوير أساليب الأنشطة الداعمة للجودة و تشجيع انفتاح المؤسسات التعليمية على محيطها للارتقاء بالحياة المدرسية.

وتأتي في إطار المجهودات التي تبذلها المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالخميسات  لتأهيل الفضاء التربوي وخلق أنشطة موازية تشجع المتمدرسين على التعلم.وأضاف أدادا ان هذا الفضاء سيساهم اأيضا في مجال التكوينات المستمرة للمدرسين و تأطيرهم و تتبع أعمالهم.

و سيحتضن مركز التفتح الفني والثقافي بمديرية الخميسات دروسا نظرية وأنشطة تطبيقية يؤطرها متخصصون و مهنيون في مختلف المجالات الفنية، و سيستفيد من خدماته تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية منهم من سيستفيد من ورشة الموسيقي و منهم من سيستفيد من ورشة الفنون التشكيلية ومن من سيستفيد من رشة المسر و ذلك حسب ميولاتهم الفنية والأدبية.

وفي نفس المركز وبشراكة مع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض تم إحداث جناح خاص بالتربية البيئية والذي يهدف إلى دعم المبادرات الخاصة بالتوعية والتحسيس في  أوساط التلاميذ بالمؤسسات التعليمية بالوسائل الناجعة لضمان الاستخدام الرشيد للطاقة وحماية البيئة .

وسيلعب هذا المركز دورا هاما في تعزيز الإشعاع الثقافي وتنشيط الحياة المدرسية والرقي بها، لترسيخ القيم والمبادئ الجمالية والفنية والبئية ، إضافة إلى إبراز وصقل مواهب تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية بمديرية الخميسات

حفل الافتتاح عرف مشاركة فنية لتلميذات وتلاميذ بعض المؤسسات التعليمية بالخميسات، قدموا من خلالها بعض الأناشيد والأغاني في شكل مجموعات صوتية، نالت إعجاب الحاضرين .

وسيقتصر عمل هذا المركز خلال ماتبقى من الموسم الدراسي الحالي على العديد من المتطوعين في شتى المجالات حيث ستتكلف نقابة المسرحيين المغاربة وشغيلة السينما والتلفزيون بتكوين المتعلمين من مجال المسرح كما تكلفت جمعية ربيع تيفلت بالجانب الثقافي وفيما يخص الفن التشكيلي فقد تطوع العديد من أساتذة هذه المادة لتكوبن المستفيدين وبالنسبة للموسيقى فسيستفيد التلاميذ من العديد من الدروس من تأطير الأستاذ طه والباب مفتوح للفعاليات الجمعوية وغيرها للتطوع من أجل المشاركة في تأطير المستفيدين ، كل هذا في انتظار إصدار مذكرة نيابة في آخر السنة لفتح باب الترشيح لفائدة الأطر التربوية الراغبة بالعمل في هذا المركز.

مقالات ذات صلة