اعتقال عدد من الصحافيين الجزائريين خلال تجمع بالجزائر العاصمة


اعتقال عدد من الصحافيين الجزائريين خلال تجمع بالجزائر العاصمة

اعتقلت قوى الشرطة الجزائرية اليوم الخميس عددا من الصحافيين الجزائريين الذين كانوا يشاركون في تجمع وسط العاصمة احتجاجا على تعتيم وسائل الإعلام العمومية في تغطيتها للمسيرات المناهضة للولاية الخامسة.

وقد تجمع المتظاهرون في “ساحة حرية الصحافة”، للتنديد بـ “الرقابة” والقيود المفروضة على تغطية المظاهرات التي نظمت عبر كل أنحاء الجزائر احتجاجا على ترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة.

وقامت قوى الأمن باعتقال حوالي عشرة صحافيين وألقت بهم في عربات الشرطة تحت أنظار زملائهم الذين كانوا يرددون شعارات ضد القمع والرقابة المفروضة على المهنة من قبيل: “لا للرقابة!”، “سلطة رابعة ولا صحافة خاضعة”، “وأطلقوا سراح زملائنا”.

وتجدر الإشارة إلى العديد من الصحافيين العاملين في وسائل الإعلام الجزائرية العمومية احتجوا أمس على التعتيم المفروض على التغطية الإعلامية للمسيرات المناهضة للولاية الخامسة، كما كان عليه الحال على الخصوص بالنسبة لصحافيي الإذاعات العمومية والتلفزة الجزائرية العمومية (أو إن تي في).

وعبر هؤلاء الصحافيون والتقنيون، الذين نظموا وقفة احتجاجية على مستوى مقرهم بالجزائر العاصمة، في رسالة موجهة إلى مديرهم العام، عن رفضهم أن يكونوا “أداة للتعتيم و تقديم أخبار مبتورة”.

مقالات ذات صلة