alternative text

اعتقال الإسكوبار المغربي الذي دوخ إسبانيا و رومانيا وربح 700 مليار سنتيم


اعتقال الإسكوبار المغربي الذي دوخ إسبانيا و رومانيا وربح 700 مليار سنتيم

عادت صحيفة “El Espanol” للنبش في قضية اعتقال ميمون الكعبوني، الهولندي من أصول مغربية الذي حاز في أسبانيا ورومانيا لقب “إسكوبار” المغربي، الذي حقق أرباحا تصل إلى 625 مليون دولار (حوالي700 مليار سنتيم).

ويعد ميمون الكعبي، الملقب بـ”روكي” أحد أكبر أباطرة المخدرات الصلبة الذي دوخوا أوربا، قبل أن يعتقل في عملية كبرى سنة 2016، وهو الذي اعتاد إدخال كميات كبرى من الكوكايين داخل حاويات للموز القادم من أمريكا الجنوبية.

ووفق الصحيفة الإسبانية فإن “روكي” ابتدأ مشواره الإجرامي في صفوف المافيا المغربية في هولندا قبل أن يستقر في “ماربيا” جنوب إسبانيا، حيث أصبح يعيش حياة رغدة بسبب مداخيله من تجارة الممنوعات.

وكان امتلاك “روكي” لعقارات في المغرب وإسبانيا وإمارة دبي فضلا عن تدفق أموال كثيرة في حساباته البنكية هو ما ولد الشكوك ضده ليتم وضعه تحت المراقبة والترصد له قبل اعتقاله في عملية مشتركة بين السلطات الإسبانية والرومانية تحت مسمى “باكلافا”.

وكانت عملية “باكلافا” قد مكنت من حجز طنين ونصف من الكوكايين داخل شحنة موز قادمة من أمريكا الجنوبية، على أن الحكم الذي أنزل على “روكي” تحدد في 19 سنة سجنا نافذا، من قبل القضاء الروماني بعدما تسلمته “بوخاريست” من مدريد عقب تقديمها طلبا بشأن ذلك.

مقالات ذات صلة