استنفار أمني كبير استعداداً لمحاكمة ترامب و تنصيب بايدن


استنفار أمني كبير استعداداً لمحاكمة ترامب و تنصيب بايدن

أعربت عمدة واشنطن، موريل باوزر، عن مخاوفها حيال إمكانية وقوع اعتداءات في أحياء سكنية في العاصمة بعيدا عن المقرات الحكومية ومبنى الكابيتول، في حين تواصل أجهزة الأمن استنفارها استعدادا لتنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن.

وقالت باوزر، في حديث مع شبكة “إن بي سي” (NBC)، إنها ليست قلقة فقط بشأن المقار التشريعية في الولايات الأخرى، بل أيضا حيال الأحياء السكنية في العاصمة.

وأكدت في السياق ذاته أن شرطة المدينة تعمل مع القوات الفدرالية، ولديها خطط للتعامل في حال وقوع مثل هذه الهجمات.

من جهته، أشار رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب النائب الديمقراطي آدم شيف، في حديث مع “سي بي إس” (CBS)، إلى أن المخاوف الأمنية مرتفعة، وأن ما يحدث يذكّره “بزيارة المنطقة الخضراء في بغداد ورؤية كثير من الجنود والحواجز”.

وتابع “لم أعتقد أبدا أنني سأرى ذلك في عاصمتنا أو أنه سيكون ضروريا، فهناك تهديد من المتطرفين المحليين من طبيعة ما رأيناه في السادس من يناير، كاشفا عن أن هناك أشخاصا يأتون إلى منطقة واشنطن العاصمة ويجلبون أسلحة، فضلا عن وجود تهديدات في جميع عواصم الولايات الخمسين”.

وأضاف “أعتقد أن التنصيب سيستمر وسيجري بأمان، لكنّ تجمعات للأفراد ستكون هناك، وقد تتحول تلك التجمعات إلى عنف”.

وفي السياق ذاته أشار إلى أنه “إذا كان هناك أعضاء في الكونغرس قد ساعدوا في أحداث 6 يناير فينبغي أن يحاسبوا”.

وبدأت واشنطن فعليا الاستعداد لمحاكمة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب بتهمة التحريض على العنف والتسبب في مقتل مواطنين أميركيين في حادثة اقتحام الكونغرس.

وقد دعا النائب الديمقراطي بريندان بويل إلى اعتقال الرئيس ترامب، وقال إن مكانه هو السجن.

وبات ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال أمام مجلس الشيوخ مرّتين لمحاكمته بقصد عزله بعد ما وجّه إليه مجلس النواب الأربعاء التهمة.

من جانبه، قال النائب الديمقراطي جيمي راسكين، في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” (CNN)، إن الرئيس ارتكب أخطر جريمة ضد الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن رئيسة مجلس النواب تجهّز لطرح مواد العزل في مجلس الشيوخ، موضحا أنه لا يدري موعد ذلك.

وأضاف راسكين أن الرئيس حرّض الغوغاء الذين اقتحموا الكونغرس وكانوا يرددون شعار شنق نائب الرئيس.

وقال “سنجري المحاكمة البرلمانية وفقا للقواعد التي يضعها مجلس الشيوخ”، مضيفا “نضع خطة للمحاكمة من أجل الكشف عن الحقيقة وسنروي قصة الهجوم ضد الولايات المتحدة”.

بدوره، قال النائب الجمهوري بيتر ميجر، في مقابلة مع شبكة “إي بي سي” (ABC)، إنه لم يكن يتمنى التصويت لمصلحة عزل الرئيس لكن “هذا هو وقت للمحاسبة”، على حد قوله.

نبذة عن الكاتب