آخر الأخبار

استمرار الإعتصامات و الاحتجاجات أمام مقر البوليساريو بالرابوني


استمرار الإعتصامات و الاحتجاجات أمام مقر البوليساريو بالرابوني

عاد بداية هذا الأسبوع قرابة 120 شخصا ينحدرون من قبيلة ( أولاد تيدرارين ) الى استئناف الاعتصام الذي كانوا بدؤوه السبت الماضي أمام مقر ما يسمى بالأمانة العامة لجبهة “البوليساريو” بالرابوني.

و تدين  الحركة الاحتجاجية تورط قيادة الجبهة الإنفصالية في تنظيم فرار المدعو ( ديدي ولد عثمان بامبا ) مؤخرا من سجن الذهيبية حيث كان يقضي حكما بالسجن المؤبد منذ إدانته عام 2004 بقتل إبن عمومة المحتجين ( ولدا ولد البوخاري بامبا ) الذي كان يعمل تاجرا بمخيم السمارة.

و خلال هذا الاعتصام، ردد المحتجون شعارات تطالب بتحقيق يكشف ملابسات عملية الفرار، كما اتهموا مسؤولي جبهة البوليساريو بتهريب ديدي (ولد عثمان بامبا) رفقة شريكه في عملية القتل (إيديه ولد محمد لغضف) إلى شمال مالي للإلتحاق بالجماعة الإرهابية المعروفة بمنظمة القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، و ذلك في إطار مخطط تقف وراءه المخابرات الجزائرية بهدف اختراق هذه الجماعة.

و قد حاول المحتجون اقتحام مقر ما يسمى بالأمانة العامة لجبهة البوليساريو، غير أنهم مـنعوا من ذلك من قبل ميلشيات الجبهة الانفصالية التي حاولت تفريقهم بالقوة، ما دفعهم الى تنظيم مسيرة في اتجاه مقر ما سمى بوزارة الخارجية حيث أنهوا حركتهم الاحتجاجية السلمية.

مقالات ذات صلة