الكونغرس بغرفتيه يستأنف الجلسة المشتركة للتصديق على انتخاب بايدن


الكونغرس بغرفتيه يستأنف الجلسة المشتركة للتصديق على انتخاب بايدن

بعد ساعات من الفوضى إثر اقتحام أنصار الرئيس الأمريكي ترامب مبنى الكونغرس، استأنف أعضاء الكونغرس المناقشات بشأن التصديق على فوز الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، تحت حراسة مشددة.

عاد أعضاء الكونغرس ليستأنفوا عملية التصديق على فوز الرئيس الديمقراطي المنتخب جو بايدن، بعد ساعات سادت فيها الفوضى، وكافحت فيها الشرطة لاستعادة السيطرة، إثر اقتحام مئات من أنصارالرئيس الأمريكي دونالد ترامب مبنى الكونغرس يوم الأربعاء (السادس من يناير) سعياً لإجبار المشرعين على تغيير خسارة الرئيس للانتخابات.

وبحلول ليل الأربعاء، استأنف الكونغرس بمجلسيه المناقشات بشأن التصديق على فوز بايدن بأصوات المجمع الانتخابي، وسرعان ما بات واضحاً أن اعتراضات الأعضاء الجمهوريين الموالين لترامب على فوز بايدن في الولايات الحاسمة، سيتم رفضها بأغلبية ساحقة بما في ذلك من جانب معظم الأعضاء الجمهوريين.

وقال مايك بنس نائب الرئيس الأمريكي الذي رأس الجلسة، لدى استئنافها: « أقول لأولئك الذين أشاعوا الفوضى في مبنى الكونغرس اليوم، أنتم لم تفوزوا ».

وقال ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ: « سنؤكد الفائز بانتخابات 2020″، ووصف اعتداء أنصار ترامب بأنه « تمرد فاشل ».

وتعرض ترامب لانتقادات حادة من بعض الجمهوريين البارزين في الكونغرس، الذين حملوه المسؤولية المباشرة عن أعمال العنف.

ودعا السناتور الجمهوري توم كوتون ترامب إلى الاعتراف بخسارة الانتخابات « والتوقف عن تضليل الشعب الأمريكي ونبذ عنف الغوغاء ».

ورفض مجلس الشيوخ بأغلبية ساحقة اعتراض حلفاء ترامب على تأكيد فوز بايدن بولاية أريزونا في انتخابات الرئاسة. وصوت المجلس بأغلبية 93 صوتاً مقابل ستة أصوات برفض الاعتراض. كما رفض مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون الإجراء بأغلبية 303 أصوات مقابل 121.

وبعد التصويت قالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إن مجلسي الكونغرس سيستأنفان النظر في نتائج المجمع الانتخابي.

وقال بايدن، الذي من المقرر أن يتولى السلطة في 20 من يناير، إن أفعال المحتجين تصل إلى حد التحريض على التمرد.

نبذة عن الكاتب