اسبانيا تخرج الديكتاتور فرانكو من قبره


اسبانيا تخرج الديكتاتور فرانكو من قبره

صادقت الحكومة الإسبانية، الجمعة، على قرار استخراج رفات الديكتاتور فرانسيسكو فرانكو من موقع دفنه الحالي في وادي الشهداء، وهو ما تعارضه أسرته.

وسيكون أمام أقارب الديكتاتور فرانكو 15 يوما لتحديد موقع نقل رفات فرانكو لكن لن يمكن وضعها في كاتدرائية ألمودينا في مدريد لدواع الأمن العام ولتفادي حدوث زيارات تأبينية لها.

وقالت وزيرة العدل دولوريس ديلغادو إنه في حال معارضة أقاربه نقله أو وجود خلافات بين أقاربه والسلطات تحتفظ الحكومة بحق اختيار الموقع الذي يجب أن تدفن فيه رفات فرانكو.

وأوضحت الوزيرة في مؤتمر صحفي عقب الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء أن القرار سيقودنا بعد أشهر من الإجراءات الإدارية نحو “المصالحة مع أنفسنا”.

ويعد استخراج رفات فرانكو أحد أبرز وعود حكومة الاشتراكي بدرو سانشيز، الذي تولى السلطة في يونيو من العام الماضي.

ودفن فرانكو (1892-1975) بعد وفاته في مقبرة بوادى الشهداء أقيمت بطلب من الديكتاتور في الجبال على بعد 55 كلم من شمال العاصمة مدريد.

ويضم وادي الشهداء رفات عشرات الآلاف من القتلى خلال الحرب الأهلية بين عامي 1936 و1969 والأعوام التالية.

مقالات ذات صلة