اختتام برنامج تدريبي مكثف جمع الجيشين المغربي و الأمريكي

أنهى الجيش المغرب ونظيره الأمريكي  يوم أمس برنامجًا تدريبيًا مكثفًا لمدة أربعة أسابيع حول الحماية من الذخائر المتفجرة ، تشمل إزالة الألغام و تخزين الذخائر ونقلها ، حسبما صرحت سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في المغرب في بيان.

وفي هذا الصدد صرح قائد الجيش الأمريكي مايكل تورلي ، جنرال الحرس الوطني لولاية يوتا: “تعتبر هذه البرامج التدريبية المشتركة عنصراً حاسماً من الشراكة الاستراتيجية الوثيقة بين المغرب والولايات المتحدة”.

وقد شارك في استضافة هذا الحدث كل من مجلس الصحة العالمية للجودة البيئية وأمانة مجلس الخزانة الكندية. شارك أكثر من 55 دولة من آسيا وإفريقيا والأمريكتين وأوروبا في هذا الحدث ، المصمم لمناقشة مجموعة واسعة من مبادرات التشجير الحكومية.

من جانبه ، أوضح مولين أن برنامج الحكومة المغربي الناجح الأخضر ، مؤكداً على السياسة الاستباقية للبلاد للعمليات الحكومية المستدامة ، والدور المهم للوكالة المتخصصة ، والدروس المستفادة من تمويل المبادرة.