alternative text

اختتام أشغال منتدى “كرانس مونتانا” بعد خمسة أيام من النقاشات المعمقة


اختتام أشغال منتدى “كرانس مونتانا” بعد خمسة أيام من النقاشات المعمقة

اختتمت الثلاثاء 20 مارس على متن الباخرة “جي إن في رابسودي” بعد وصولها إلى الدار البيضاء، أشغال منتدى “كرانس مونتانا”، الذي نظم بمدينة الداخلة للسنة الرابعة على التوالي، تحت الرعاية السامية للملك محمد السادس ، بعد خمسة أيام من النقاشات المعمقة حول قضايا أفريقيا وتعزيز التعاون جنوب-جنوب في القارة.

وتميز هذا الموعد الدولي، بالرسالة الملكية السامية الموجهة خلال الجلسة الافتتاحية إلى المشاركين في أشغال هذه الدورة، التي حضرها، على الخصوص، رئيس الحكومة السيد سعد الدين العثماني وعدد من أعضاء الحكومة وشخصيات إفريقية ودولية مرموقة.

وعرفت دورة هذه السنة من منتدى كارنس مونتانا، المنظمة خلال الفترة ما بين 15 و20 مارس الجاري، تحت شعار “أفريقيا وتعزيز التعاون جنوب جنوب”، حضور أزيد من ألف مشارك من مستوى رفيع، يمثلون أكثر من 100 دولة بينها 49 دولة أفريقية، ضمنهم رؤساء دول وحكومات سابقين ووزراء وبرلمانيين وخبراء وفاعلين اقتصاديين ومدنيين . وتوزعت أشغال المنتدى إلى جزأين نظم الاول بمدينة الداخلة وانكب المشاركون خلاله على مناقشة قضايا تهم، بالخصوص، الامن الصحي العمومي، والتدبير الحضري، واقتصاد المحيطات والصيد البحري، وتمكين النساء والشباب، والشراكة بين افريقيا واسيا.

كما تميزت أشغال هذا الجزء من المنتدى بتسليم مؤسسة كرانس مونتانا جائزة المؤسسة لسنة 2018 لرئيس برلمان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو)، السيد مصطفى سيسي لو وذلك اعترافا بعمله على رأس المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا وبجهوده من أجل تحقيق الاندماج والحرية وازدهار شعوب المجموعة.

كما تم تسليم نفس الجائزة لكل من ديبي ريمنيغسو، السيدة الأولى لجمهورية بالاو، والسيد ميشال مارتيلي، رئيس جمهورية هايتي السابق. واستكمل منتدى كرانس مونتانا أشغاله خلال الجزء الثاني على متن سفينة رابسودي، التي انطلقت في اليوم الرابع من المنتدى من مدينة الداخلة نحو الدار البيضاء.

وتضمن برنامج هذا الجزء تنظيم ندوتين حول المبادلات التجارية بين الدول الافريقية والنقل البحري، وأثر التغيرات المناخية على البلدان الجزرية الصغيرة النامية.

مقالات ذات صلة