اجتماع حاسم ينهي معاناة بعض الأساتذة المتعاقدين ويخرج بقرارات مهمة


اجتماع حاسم ينهي معاناة بعض الأساتذة المتعاقدين ويخرج بقرارات مهمة

أنهى اجتماع عقدته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي – قطاع التربية الوطنية، إشكالات مهمة في ملف الأساتذة المتعاقدين.
وحضر الاجتماع الذي عقد اليوم السبت 13 أبريل 2019 ، بمركز التكوينات والملتقيات الوطنية بالرباط،
 رئيس اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان نيابة عن رئيسة المجلس، ورئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين والكتاب العامون للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية وممثلو الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين 
وحسب بلاغ لوزارة التربية الوطنية، فإنه بعد نقاش جاد ومسؤول بين جميع الأطراف، حسم الاجتماع في مجموعة من الملفات: جاءت كالتالي: 
1. توقيف جميع الإجراءات الإدارية والقانونية المتخذة في حق بعض الأساتذة أطر الأكاديميات وصرف الأجور الموقوفة وكذا إعادة دراسة وضعية الأساتذة الموقوفين.
2. تأجيل اجتياز امتحان التأهيل المهني إلى وقت لاحق لإعطاء الأساتذة أطر الأكاديميات فرصة للتحضير الجيد لهذا الامتحان.
3. مواصلة الحوار حول الملف في شموليته.
وفي المقابل عبر ممثلو السيدات والسادة الأساتذة أطر الأكاديميات عن الالتزام باسمهم وباسم كل الأساتذة المعنيين باستئناف عملهم يوم الاثنين 15 أبريل 2019.
وفي الأخير، اتفقت جميع الأطراف على عقد الاجتماع المقبل يوم الثلاثاء 23 أبريل 2019.

مقالات ذات صلة