اتساع الهوة بين المغرب و إسبانيا بعد استقبال المدعو إبراهيم غالي


اتساع الهوة بين المغرب و إسبانيا بعد استقبال المدعو إبراهيم غالي

استقبال اسبانيا للمدعو ابراهيم غالي لم يمر بردا وسلاما على المغرب،  حيث قام باستدعاء سفير اسبانيا، ريكاردو دييز رودريغيز، احتجاجا على ذلك.

و أعلنت وزارة الخارجية المغربية  في 25 أبريل، استدعاء السفير الإسباني، لاستنكار استقبال غالي في إسبانيا من أجل تلقي العلاج من فيروس كورونا.

ويختلف التوتر بين الرباط ومدريد هذه المرة، ليس كالسابق، خصوصا في ظل حدة تصريحات الدبلوماسية المغربية، رغم العلاقات القوية التي تربط البلدين، بعدد من المجالات مثل الاقتصاد والأمن، وغيرها.

وبدأ النزاع بين المغرب و”البوليساريو” حول الصحراء المغربية عام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده بالمنطقة، ليتحول الخلاف إلى نزاع مسلح استمر حتى 1991، بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

ويصر المغرب على أحقيته في الصحراء، ويقترح كحل حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته، فيما تطالب “البوليساريو” بتنظيم استفتاء لتقرير المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.​​​​​​​

 تعاون وثيق وعلاقات متقلبة

لا تزال تداعيات هذا الاستقبال تثير الكثير من المداد والتصريحات التي وصفت بالحادة خصوصا من الرباط.

وتساءل ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، في حوار مع وكالة الأنباء الإسبانية “ايفي”، حول ما إذا كانت إسبانيا “ترغب في التضحية بالعلاقات الثنائية”، بسبب هذه القضية.

واعتبر بوريطة خلال الحوار، في 1 ماي  الجاري، أن هذه القضية “تشكل اختبارا لمصداقية علاقتنا وصدقها، وحول ما إذا كانت تشكل مجرد شعار”.

وذكر أن “المغرب لطالما ساند إسبانيا في مواجهة النزعة الانفصالية بإقليم كتالونيا”.

وأضاف أنه “قبل السير خطوة واحدة إلى الأمام في العلاقات الثنائية يتعين أولا توضيح الأمور”، مشيرًا أن البلدين تجمعهما بالفعل “شراكة شاملة، سياسية واقتصادية وتجارية وإنسانية وأمنية”.

وأردف: “لا ينبغي الاعتقاد بأنها علاقة انتقائية، إذ كلما تعلق الأمر بالتآمر مع الجزائر والبوليساريو يغادر المغرب شاشة الرادار الإسبانية، لكن عندما نتحدث عن الهجرة أو الإرهاب نعود لنصبح مهمين مرة أخرى”.

ولا تزال إسبانيا تحافظ على صفة الشريك التجاري الأول للمغرب منذ عدة سنوات، رغم التوتر الذي يطبع العلاقة بينهما بين الفينة والأخرى.

وقالت تقارير إعلامية، إن المغرب سيخفض تنسيقه الأمني والاستخباراتي مع إسبانيا، إلى أدنى مستوياته إثر الأزمة الأخيرة.

وعمل المغرب على مد إسبانيا بعدد من المعلومات الاستخباراتية ساهمت في تفكيك خلايا إرهابية، خلال السنوات الماضية.

 استقبال غالي.. خطوة مقصودة

وفي هذا السياق قال محمد شقير، المحلل السياسي المغربي: “من الصعب القول أن هذ الحدث سيؤثر على طبيعة العلاقات بين البلدين”.

وأضاف: “خصوصا أن تلك العلاقات تضم المكون التجاري والاستثماري والبشري (يعيش في إسبانيا أزيد من 800 ألف مغربي)، ويشكل كل بلد للآخر بوابة على القارة الأوروبية أو الإفريقية”.

واستدرك قائلا: “المغرب قام باستدعاء السفير الإسباني، وتأجيل المشاورات ولجان مشتركة كرد فعل على الخطوة الإسبانية”.

وأردف: “في السياسة ليس هناك شيء اعتباطي، وكل شيء يكون له خلفية وخطة ومن وراءه أهداف ورسائل، لذلك ما قامت به مدريد كان مقصودا، خصوصا أن دخول غالي لإسبانيا تم عبر تأشيرة مزورة وبصفة مزيفة”.

وتابع: “مدريد قامت بهذه الخطوة ردا على عدد من الأمور المتعلقة بالصحراء، منها الاعتراف الأمريكي بسيادة المغرب على الإقليم، حيث أحست مدريد بالإبعاد من الملف، واعتبرته تدخلا من واشنطن في إطار حيزها المكاني”.

وفي 10 دجنبر الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، اعتراف بلاده بسيادة المغرب على إقليم الصحراء، وفتح قنصلية أمريكية بمدينة الداخلة، في الإقليم.

ولفت شقير، أن “إسبانيا اعتبرت المناورات المغربية الأمريكية قرب جزر الكناري استفزازا لها، لذلك أقدمت على خطوة استضافة غالي، لتبين للرباط أنها لا تزال طرفا فاعلا في الملف، وأن لديها ورقة سياسية ممكن أن توظفها وقتما تشاء”.

وفي مارس  الماضي، أجرى المغرب والولايات المتحدة، مناورات عسكرية في المحيط الأطلسي بالمنطقة الساحلية الواقعة بين مدينتي أغادير وطانطان جنوبي المملكة.

وتوقع المتحدث، أن “تتخذ الرباط خطوات دبلوماسية أخرى إذا قامت مدريد بحماية غالي من الشكايات ضده بسبب جرائم ضد الإنسانية”.

يُذكر أن عدد من الشكاوى رفعت ضد إبراهيم غالي لدى المحاكم الإسبانية في السنوات الماضية، بدعوى ارتكابه “جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان”.

والأحد الماضي، ذكرت وسائل إعلام مغربية وإسبانية، أن قاضي التحقيق بالعاصمة مدريد، أمر بشكل رسمي الاستماع لزعيم “البوليساريو”، موضحةً أن جلسة التحقيق الأولية تقررت في 5 مايو الجاري.‪

فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من السلطات الإسبانية حول هذا الأمر، لغاية مساء أمس الإثنين.

رفض ألماني واستقبال إسباني

بدوره، قال تاج الدين الحسيني، الأكاديمي والخبير المغربي في العلاقات الدولية، إن “استضافة مدريد لغالي ليس صدفة بل بناءً على تدخل وتواطؤ، خصوصا أنه دخل لأراضيها بهوية مزورة”.

ووصف الحسيني، هذه الخطوة بـ”الفعل الجنائي، بحسب القانون الدولي”، مضيفا أن “القانون الجنائي الإسباني يعاقب على مثل هذه الأفعال لأنها قائمة على التزوير”.

وأوضح أن “هذ الفعل يشكل التفافا على القضاء، سواء بإسبانيا أو الاتحاد الدولي، خصوصا في ظل شكايات ضد غالي باقتراف جرائم”.

وأفاد بأن “مدريد تحاول تحقيق توازن إقليمي مع كل من الرباط والجزائر، وتحاول الحفاظ على مصالحها عبر توازن في علاقتها بين الطرفين”.

واستدرك: “لكن هذه الطريقة الأخيرة  تميزت بنوع من التقهقر في تقدير الأمور، خصوصا أن ألمانيا رفضت استقباله، وهو موقف سليم”.

وبحسب تقارير إعلامية مغربية، فإن ألمانيا رفضت استقبال غالي، خصوصا بعد التوتر الأخير في علاقاتها مع المغرب، والذي وصل حد قطع الرباط للعلاقات مع السفارة الألمانية، جراء “خلافات عميقة تهم قضايا مصيرية”، بحسب الخارجية المغربية.

وتابع الحسيني: “عندما افتضحت قضية التزوير أصبح الأمر أسوأ من كون إدخال وقبول غالي لأسباب إنسانية أو صحية، مما تسبب في إحراج لإسبانيا وإظهار تواطؤها مع الجزائر”.

ورأى أن “المغرب سيكون رابحا أمام المجتمع الدولي، خصوصا أن مسألة غالي والبوليساريو باتت تشكل إحراجا للدول، وهو ما اتضح جليا بعد هذه الخطوة”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة