ابتدائية العرائش تصدر حكمها في حق المتورطين في وفاة حامل وجنينها

المغرب 24 : إسماعيل الطالب علي

أصدرت المحكمة الابتدائية بالعرائش، يومه الثلاثاء 3 دجنبر الجاري، حكمها بشأن قضية “فرح” السيدة الحامل التي توفيت هي وجنينها بالمستشفى الإقليمي لالة مريم بالعرائش، بسبب الإهمال الطبي.

وذكر مصدر مطلع لـ”المغرب 24″، أن المحكمة أدانت طبيب النساء والتوليد بشهرين ونصف حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم، وثلاثة أشهر نافذة وغرامة 500 درهم للممرضة الأولى وشهرين نافذين في حق الممرضة الثانية وغرامة مالية قدرها 300 ألف درهم.

وكانت ابتدائية العرائش، قد قضت، يوم الاثنين 30 شتنبر الماضي، بمتابعة طبيب نساء يشتغل بالمستشفى الإقليمي لالة مريم بالعرائش، في حالة اعتقال، وذلك لتورطه في قضية وفاة سيدة حامل وجنينها بسبب الإهمال.

وكانت التحقيقات الأولية للمفتشية العامة لوزارة الصحة، بخصوص وفاة امرأة حامل وجنينها، بالمستشفى الإقليمي لالة مريم  بالعرائش، قد كشفت تورط ثلاثة أطر يشتغلون بالمستشفى ذاته، طبيب ومولدتين وذلك بسبب إهمالهم للضحية والتقصير في التكفل بحالتها، الأمر الذي عجل في وفاتها.

وجدير بالذكر أن سيدة حامل تبلغ من العمر22 سنة وتنحدر من مدينة القصر الكبير توفيت هي وجنينها، يوم الخميس 19 شتنبر الماضي، بقسم الولادة بالمستشفى الإقليمي لالة مريم بمدينة العرائش، نتيجة الإهمال الذي تعرضت له وغياب الطبيب المختص بقسم الولادة، الأمر الذي دفع بعائلتها الاحتجاج أمام باب المستشفى.