إنطلاق مناورات الأسد الإفريقي المغربية – الأمريكية قرب الحدود الجزائرية بالصحراء المغربية

انطلقت على الأراضي المغربية، اليوم الاثنين، المناورات العسكرية المشتركة “الأسد الأفريقي 2021″، والتي تشارك فيها قوات مسلحة مغربية مع الجيش الأمريكي؛ إضافة إلى قوات عسكرية من بريطانيا وكندا وإيطاليا وهولندا والبرازيل وتونس والسنغال.

وتجرى جزء من هذه المناورات، التي تنظمها القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا “أفريكوم” في منطقة “المحبس” بالصحراء المغربية، القريبة من الحدود مع الجزائر؛ وفق بيان للقوات المسلحة المغربية.

وتعد مناورات “الأسد الأفريقي” الأكبر في قارة أفريقيا؛ وسيشارك فيها هذه المرة نحو 10 آلاف عسكري.

وستحاكي  هذه المناورات عدة تطبيقات عملياتية ميدانية بمشاركة 67 طائرة ومدربين بحريين، وذلك بتكلفة إجمالية تقدر بـ 28 مليون دولار.

وقال بيان للقوات المسلحة الملكية المغربية، “الأسد الأفريقي 2021، سيتم تنظيمها في الفترة من 7 إلى 18  يونيو 2021، بمناطق أغادير وتيفنيت وطانطان والمحبس وتافراوت وبن جرير والقنيطرة؛ بمشاركة الآلاف من الجيوش متعددة الجنسيات، وعدد كبير جدا من المعدات البرية والجوية والبحرية”.

وأنهى البيان الجدل الدائر، بشأن تنظيم المناورات في منطقة الصحراء التي تسيطر عليها المغرب، وتطالب جبهة “البوليساريو” باستقلالها.

ويهدف هذا التمرين العسكري إلى تعزيز قدرات المناورة للوحدات المشاركة، وتعزيز قابلية التشغيل البيني بين المشاركين في تخطيط وتنفيذ العمليات المشتركة في إطار التحالف، وإتقان التكتيكات والتقنيات والإجراءات، وتطوير مهارات الدفاع السيبراني، وتعزيز التعاون في مجال الأمن البحري.

وستشتمل النسخة 17 من تمرين “الأسد الأفريقي 2021″، على تدريبات للقوات البرية والجوية والبحرية، بالإضافة إلى التطهير البيولوجي والإشعاعي والنووي والكيميائي.