إقبال الأحزاب السياسية على المحتوى الرقمي ينعش مداخيل شركات التواصل بجهة الشمال

فور انطلاق الحملة الإنتخابية، بدت مواقع التواصل الاجتماعي نشيطة بفيديوهات ومحتويات لأحزاب سياسية، تتوخى التواصل مع المواطنين بطرق إبداعية حديثة تتجاوز الطريقة الكلاسيكية التي اعتادها المغاربة خلال الحملات الانتخابية في السنوات الماضية، فجائحة كورونا فرضت على الأحزاب السياسية التوسل بشركات الإشهار والتواصل الرقمي، المتخصصة في إعداد فيديوهات إحترافية تثير اهتمام فئة عريضة من المواطنين.

هذا وقد انخرطت التنظيمات السياسية على غير عادتها معتمدةعلى خدمات وكالات متخصصة في التواصل، لا تربطها بالمؤسسات الحزبية المعنية إلا عقود مقابل الخدمات المتنوعة التي تسهر الوكالات على تنزيلها باتفاق قبلي مع “زبائنها” السياسيين.

و يرى البعض أن الاستعانة بخدمات وكالات التواصل الاحترافية خلال الانتخابيات شيء محمود يجاري التغييرات التي طرأت على المجتمع وعلى سبل التواصل بين أفراده، برزت الضرورة الملحة لحملة انتخابية عصرية تعتمد على تقنيات بصرية وطرق علمية “تستهوي” الأجيال الناشئة، التي لا تخصص وقتا كثيرا لمتابعة والاطلاع على برامج الأحزاب، التي غالبا ما تكون “مشحونة” بالتعبيرات السياسية والأرقام والمؤشرات ومعطيات السياسة العامة، مقابل تفضيل الناس للحوامل التواصلية المختصرة والواضحة والسهلة التلقي.

و يرى آخرون أن الاعتماد على وكالات التواصل قد يفقد العمل السياسي ميزة أساسية، تتمثل في تعبئة قواعد الأحزاب وتمكينها من الانخراط في محطة سياسية هامة، إذ تشكل الحملة الانتخابية تكوينا ميدانيا للشباب يؤهلهم للتوفر على رصيد سياسي يفتح لهم باب تحمل المسؤولية الحزبية مستقبلا، ومن ثمة المسؤولية بالمؤسسات المنتخبة، متحججين بأن خدمات وكالات التواصل، التي تكون غالبا تقنية ومحسوبة، قد تنزع عن الحملات الانتخابية “الروح السياسية” وتحد من التواصل المباشر بين المرشحين والقواعد الحزبية والكتلة الناخبة، في وقت يعتبر التواصل المباشر أساس العمل التعبوي.

فيما يفضل آخرون اللجوء إلى خدمات وكالات التواصل لمساهمتها الفعالة في إثارة اهتمام الفئة الناخبة واستقطابها، خاصة في ظل الظروف الاستثنائية الصحية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا والتي حدت بشكل كبير من الأنماط التقليدية للحملات الانتخابية، خاصة توزيع الأوراق واللقاءات المباشرة، بشرط أن يحرص مناضلو الحزب على وضع مضمون الخطاب التواصلي وهندسة حوامله، الورقية والرقمية، وإشرافهم المباشر على تأطير وتنظيم كل الفعاليات المبرمجة في إطار الحملة.

وقد أنعش إقبال الأحزاب السياسية خدمات وكالات التواصل بجهة الشمال، بالنظر إلى الركود الذي عرفته خلال جائحة كورونا، فتوقف الأنشطة الثقافية ساهم في تراجع مداخيلها بشكل كبير، كون الأنشطة الثقافية والرياضية والفنية تشكل عمودها الفقري ودخلها الأساسي.

ويرى فاعلون في هذا الميدان أن إقبال التنظيمات السياسية على خدمات شركات التواصل أمرا عاديا، لأن وكالات التواصل شركات مواطنة تهتم بالشأن السياسي وبكل ما يهم المجتمع، وهي جزء من النسيج الاقتصادي للبلاد.

فهذه الشركات لها دور كبير في تسهيل التواصل مع مختلف الفئات الاجتماعية والمساهمة في بلورة أفكار الأحزاب السياسية على أرض الواقع، مبرزا أن هناك بالفعل فرقا كبيرا بين ما تقدمه وكالات التواصل السياسي الأمريكية والأوروبية ونظيراتها المغربية التي دخلت هذا الغمار مؤخرا، لكن هذه الأخيرة تسعى إلى اكتساب مزيد من التجربة لتحسين أدائها مستقبلا.

هذا وقد بدأت هذه شركات التواصل تفرض حضورها وطورت قدرتها على استقطاب “زبائن جدد” في سياق سياسي تتدافع فيه الأحزاب على نيل اهتمام الناخب لتوسيع حضورها في المؤسسات المنتخبة، من خلال تحديث آليات اشتغالها.