أخبار دوليةي-سليدر

إضرابات و مظاهرات عارمة بكامل فرنسا

إضرابات ومظاهرات عارمة بكامل فرنسا هذا ما توعدت به النقابات العمالية بفرنسا الخميس حكومة إليزابيث بورن للضغط عليها من أجل التخلي عن مشروع إصلاح نظام التقاعد الذي يقضي برفع سن التقاعد إلى 64 عاما بحلول 2030، وتسريع عملية رفع الحد الأدنى لعدد سنوات المساهمة في صندوق التأمين التقاعدي للحصول على معاش تقاعد كامل.

وأشاد المسؤول الأول عن نقابة “الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للشغل “سي إف دي تي” لورون بيرجي بمستوى التعبئة الذي بلغته الإضرابات العمالية في البلاد ضد مشروع إصلاح نظام التقاعد.

ومن جهته، أشار الأمين العام للكونفدرالية العامة للشغل “سي جي تي” فيليب مارتينيز إلى أن عدد المشاركين في الإضراب “سيتجاوز المليون”. وأفادت “سي جي تي” أن نسبة الإضراب بلغت من 70 إلى 100 بالمئة لدى عمال المصافي وأستاذ من أصل ثلاثة مضرب في قطاع التعليم الإعدادي.

و وفق أرقام صدرت عن السلطات الفرنسية، فالتعبئة حتى الآن مهمة جدا. وتدور الإضرابات عموما في هدوء. وبلغ عدد المشاركين، حسب هذه الأرقام، 36 ألف شخص في تولوز، 26 ألفا خرجوا إلى الشوارع في مرسيليا، 25 ألفا في نانت، 19 ألفا في كليمون فيرون، 15 ألفا في مونبلييه، 23 ألفا تظاهروا في ليون إلا أن المظاهرات في هذه المدينة تخللتها بعض المواجهات بين رجال الشرطة وناشطين من أقصى اليسار.

وتواجه النقابات العمالية تحديا لتحويل هذه المعارضة إلى إصلاح وتحويل الغضب من أزمة غلاء المعيشة‭‭ ‬‬إلى احتجاج جماهيري من شأنه أن يجبر الحكومة في نهاية المطاف على تغيير خططها. وقال لوران بيرجيه رئيس الكونفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل في تصريح صحفي الخميس “نحن بحاجة إلى انضمام الكثير من الناس للاحتجاجات”. وأضاف “الشعب ضد هذا الإصلاح… نحتاج إلى إظهار” هذا في الشوارع. فيما أشار قادة النقابات، الذين يُتوقع أن يعلنوا عن إضرابات واحتجاجات أخرى في وقت لاحق اليوم، إلى أن اليوم الخميس “ليس إلا بداية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى