alternative text

إسبانيا تحافظ على مكانتها كالشريك التجاري الأول للمغرب


إسبانيا تحافظ على مكانتها كالشريك التجاري الأول للمغرب

حافظت إسبانيا على مكانتها باعتبارها الشريك التجاري الأول للمملكة المغربية سنة 2017 للسنة السادسة على التوالي، إذ فاق رقم المعاملات التجارية بين البلدين 17.2 مليار دولار في سنة 2017 وفق آخر البيانات، الصادرة عن المكتب الأوروبي للإحصاء “يورو ستاتيستيكس”.

وأوضح مكتب الإحصاءات الإسبانية أن الصادرات المغربية إلى إسبانيا، التي تشكل 41.4 بالمائة من مجموع صادرات المغرب إلى دول الاتحاد الأوروبي، قد ارتفعت سنة 2017 بنسبة 11.2 بالمائة. وحسب بيانات المكتب الأوروبي للإحصاء، فإن أهم المنتجات التي صدرها المغرب إلى إسبانيا خلال السنة الماضية تضم المواد الكهربائية بنسبة 29,3 في المائة، والملابس بـ23,1 في المائة، كما تصدر المملكة نحو إسبانيا الرخويات والقشريات وتمثل نسبة 8,1 في المائة.

من جهة أخرى، حافظت إسبانيا على مكانها باعتبارها أكبر مصدر للمغرب مقارنة مع دول الاتحاد الأوروبي، حيث شكلت نسبة  الواردات المغربية من إسبانيا 35.6 بالمائة من مجموع واردات المملكة من دول الاتحاد الأوروبي. وتضم هذه الواردات  الوقود ومواد التشحيم بنسبة 13,9 في المائة، إضافة إلى قطع غيار السيارات بنسبة 13,3 في المائة، ونسيج الملابس بنسبة 9,9 في المائة.

وجاءت فرنسا في المرتبة الثانية باعتبارها المورد الثاني للمغرب بدول الاتحاد الأوروبي بنسبة 19.1 بالمائة، فيما حلت ألمانيا في المرتبة الثالثة بنسبة 9.3 في المائة، وإيطاليا  في الرتبة الرابعة بنسبة 8.4 في المائة.

وإجمالا، كشفت إحصائيات المكتب الأوروبي أن صادرات المغرب إلى دول الاتحاد الأوروبي قد ارتفعت خلال سنة 2017 بنسبة 9.5 بالمائة، فيما ارتفعت نسبة واردات المغرب من دول الاتحاد الأوروبي خلال نفس السنة بـ 7 بالمائة.

يشار إلى أن إسبانيا تعد الشريك التجاري الأول للمغرب ضمن دول الاتحاد الأوروبي منذ سنة 2012.

مقالات ذات صلة