إدارة سجن “مول البركي” توضح حقيقة تعرض أحد نزلائها لـ”تعسفات”


إدارة سجن “مول البركي” توضح حقيقة تعرض أحد نزلائها لـ”تعسفات”

نفت إدارة السجن المركزي مول البركي، اليوم الأربعاء، ما تضمنته شكاية والدة السجين (ح.ز) المعتقل بالسجن ذاته، والمنشورة بإحدى الصحف الوطنية اليوم، والتي تدعي فيها تعرض ابنها “لتعسفات”.

وأكدت إدارة المؤسسة السجنية، في بيان توضيحي، أنه بخصوص ادعاء « تلفيق تهمة تعاطي المخدرات »، فإن السجين المعني بالأمر  » تم ضبطه رفقة السجناء المقيمين معه بالغرفة وهو يدخن لفافة بها مخدر الشيرا، حيث تم إشعار النيابة العامة في الموضوع وتم عرض هؤلاء السجناء على لجنة التأديب لاتخاذ الإجراءات التأديبية اللازمة ».

وأضاف البيان أن اتهام والدته « بجلب الممنوعات إلى المؤسسة »، مجرد ادعاء باطل تحاول من خلاله المشتكية تضليل الرأي العام ومحاولة الضغط على إدارة المؤسسة من أجل التملص من التفتيش الجسدي المعمول به.

وعن « منع زيارة أقاربه »، شددت إدارة المؤسسة أنه لم يسبق لها أن منعت أي زائر تتوفر فيه الشروط القانونية للاستفادة من الزيارة، مشيرة إلى أن  » والدة السجين المعني تصطحب معها في إحدى الزيارات فتاة لا تربطها به أي صلة قرابة، فتم منعها طبقا لما ينص عليه القانون « .

وفي ما يخص الحرمان من التطبيب، فإن السجين المعني بالأمر، يقول المصدر ذاته، « يستفيد من حقه في الرعاية الطبية شأنه في ذلك شأن باقي السجناء، ولم يسبق له أن تقدم بأي شكاية في هذا الموضوع « .

أما عن ادعاء حرمانه من ممارسة الأنشطة الرياضية والترفيهية، يضيف المصدر ،فالسجين المعني « يستفيد من فسحة يومية بفضاء تسمح سعته بممارسة التمارين الرياضية به ».

مقالات ذات صلة