إدارة بايدن متمسكة بقيام الدولة الفلسطينية كأساس لعملية السلام

حدد الرئيس الأمريكي، “جو بايدن” نظرة إدارته للسلام في الشرق الأوسط وشرط الاعتراف به، لافتاً إلى أن تلك الشروط تقوم في البداية على ضرورة الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود وقيامها ككيان مستقل، على حد قوله.

كما أشار  “بايدن” إلى  ضرورة الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية مستقلة، معتبراً في الوقت ذاته أن حل الدولتين هو الحل الوحيد للقضية الفلسطينية، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الكوري الجنوبي.

في السياق ذاته شدد الرئيس الأمريكي في تصريحاته على أن موقف بلاده وإدارته من إسرائيل وأمنها، راسخ ولم يتغير وأنه لم يشهد أي تحولات، مؤكداً على  أن الحزب الديمقراطي ما زال يؤيد إسرائيل بشكلٍ مطلق.

وتأتي تصريحات “بايدن” عقب انتقادات قدمها نواب ديمقراطيون في الكونغرس للهجمات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، ومطالبتهم بالعمل على وقف إطلاق النار هناك.

إلى حانب ذلك، أضاف “بايدن”: “ما زلنا نحتاج حل الدولتين، إنه الحل الوحيد للأزمة الحاصلة ولترسيخ السلام في المنطقة”، في إشارة إلى أن إدارته لا تزال متمسكة أيضاً بقيام الدولة الفلسطينية كأساس لعملية السلام.

يشار إلى أن وزير الخارجية الأمريكي، “أنتوني بلينكن”، قد أجرى اتصالاً هاتفياً بالرئيس الفلسطيني، “محمود عباس”، والذي تضمن تعهداُ أميريكياً بالإبقاء على خطوط الاتصال مفتوحة بين الجانبين على كل المستويات.