“إخوة لسنا أعداء”.. أنصار الوداد والرجاء يطلقون حملة لنبذ العنف والشغب


“إخوة لسنا أعداء”.. أنصار الوداد والرجاء يطلقون حملة لنبذ العنف والشغب

تحت شعار يحمل “إخوة لسنا أعداء”، قام أنصار فريق الرجاء والوداد البيضاويين لكرة القدم، بإطلاق حملة تحسيسية مهمة تهدف إلى نبذ العنف بين جماهير قطبي كرة القدم الوطنية.

أنصار الفريقين وفي بلاغ مشترك، أكدوا على وجوب أن “تتوحد جماهير البيضاء وتقول كفى، مجرد لونين أو ناديين لن يفرقا بين أمة واحدة إسلامية عربية و يجمعها الوطن ، تعبنا من سماع هذا مات والأخر اعتقل و والوالدين يتعذبوا، فنحن إخوة، هناك عدو واحد مشترك بيننا ويجب ان نحاربه معا وهو الشغب”.

وأضافوا “قبل أن تكون رياضة أو كرة القدم، سميت أخلاقا وتربية…لا فرق بين الرجاء والوداد كلاهما فرق تمثل المغرب، والعبرة في ألوان الفريقين، الأحمر والأخضر فلا مغرب بدون أحمر وأخضر …صحيح يبقى الميل وعشق لون من اللونين يحتم علينا الإختيار، ومن حقنا، أن نحب ونشجع فرقنا، حيث حريتنا، ولكن لا ننسى سلوكنا، الذي هو ترتبيتنا”.

وتابع أنصار الفريقين أن “الشغب يؤدي الى حصد أرواح بريئة ذنبها أنها تحب وتعشق كرة القدم يحرق قلوب الأمهات وهناك من يقبع في السجون، وهناك من يتعرض لعاهة مستديمة”.

إلى ذلك، شددوا على أنه يجب تفعيل مبادرة “لا للشغب بين الإخوة” على أرض الواقع، وذلك حتى لا تتطور الأمور مستقبلا، ما قد يخلف سقوط ضحايا من الجانبين بسبب الأفعال الصبيانية التي تقع بالأحياء الشعبية”.

بـ”إخوة_ لسنا_أعداء”، هكذا اختتم بلاغ أنصار الفريقين، موجهين رسالة مفادها:”كل معني وكل يجب أن يلتف ويتوحد من جماهير و ألتراس وجمعيات وصحافة ومسؤولين ويقولوا كفى، مجرد لونين أو ناديين لن يفرقا بيننا”.

مقالات ذات صلة