إحباط مخطط لعمل إرهابي وشيك ضد قوات الأمن الفرنسية


إحباط مخطط لعمل إرهابي وشيك ضد قوات الأمن الفرنسية

أعلنت مصادر متطابقة أن أربعة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا يعدون لهجوم يمكن أن يستهدف قوات الأمن “خلال أجل قصير”، تم اعتقالهم في إطار تحقيق مفتوح في قضية “عصابة أشرار إرهابية إجرامية”.

قالت مصادر متطابقة إن السلطات الأمنية الفرنسية تمكنت من احباط مخطط لعمل إرهابي وشيك الحدوث عبر اعتقال اربعة اشخاص يشتبه بتورطهم في قضية « عصابة أشرار إرهابية إجرامية » خططت لاستهداف قوات الأمن. وبين الموقوفين قاصر محكوم من قبل بالسجن ثلاثة اعوام بينها عامان مع وقف التنفيذ والمراقبة، وذلك لمحاولته التوجه إلى سوريا، كما ذكرت النيابة العامة في باريس. وافاد مصدر قريب من التحقيق أن الموقوفين الثلاثة الآخرين بالغون ومعروفون لقضايا الحق العام.

وصرح وزير الداخلية الفرنسية كريستوف كاستانير « هناك أربعة أشخاص تم توقيفهم بسبب خطة اعتداء إرهابي بالغ العنف ». وأضاف أن « كل المؤشرات التي نملكها قادتنا إلى توقيفهم للقضاء على هذا الخطر ».

وبدأت النيابة العامة في باريس التحقيق التمهيدي في الأول من فبراير وأوكلت التحريات والتحقيقات إلى الإدارة العامة للأمن الداخلي. وتندرج قوات الأمن بين الأهداف التي دعا مراراً تنظيم ما بات يعرف بالدولة الإسلامية إلى استهدافها.

ورغم هزيمة التنظيم في سوريا والعراق، لا تزال فرنسا تحت تهديد إرهابي مستمر بعدما ضربتها منذ 2015 موجة اعتداءات إرهابية غير مسبوقة أدت إلى مقتل 251 شخصاً. وفي نهاية مارس، وُجّه اتهام إلى رجلين يعاني أحدهما من اضطرابات نفسية، بالتحضير لهجوم على مدرسة أو على شرطي، ووضعا قيد التوقيف الاحتياطي من قبل قاضي مكلف بقضايا إرهابية.

على صعيد آخر، سمحت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الاثنين (29 أبريل 2019) لفرنسا بإبعاد رجل مدان في قضية إرهاب إلى الجزائر، معتبرة أن لا شيء يدل على أنه « سيتعرض لخطر حقيقي » للتعذيب في بلده.

وقال مصدر في المحكمة « إنها المرة الأولى التي تسمح فيها المحكمة بإبعاد شخص مدان في قضية إرهاب إلى الجزائر ». وأضاف أنه « ليست هناك أسباب جدية ومؤكدة » للاعتقاد بأن هذا الجزائري الذي حكم عليه في فرنسا في 2015 بالسجن ست سنوات بسبب مشاركة في عصابة للإعداد لعمل إرهابي، سيتعرض لمعاملة غير إنسانية في بلده، حسب قرار المحكمة.

مقالات ذات صلة