فيصل القاسم يتهجم على المغرب

فيصل القاسم الذي عرف من خلال برنامج الإتجاه المعاكس والذي لا يزال يتفوق فيه على إبليس من خلال تحريض الضيوف على تبادل الشتائم و لما لا الركل و الضرب الذي على أساسه امتدت شعبيته في زمن كان فيه الإعلام العربي يسود فيه الرأي الواحد البعيد عن النقاش و تبادل الأفكار.

فيصل القاسم الذي بدأ مشواره كمترجم بسيط في قناة بي بي سي, لم يفوت فرصة إستدعاء قطر له لتنشيط برنامج الإتجاه المعاكس المستنبط أصلا من برامج غربية كانت تدار فيها الحوارات بشكل أعمق عكس العك و الصك الذي كنا نتابعه على الجزيرة.

قانون برنامج الإتجاه المعاكس لفيصل القاسم كان صريحا و هو التخلي عن استدعاء كل ضيف يتسم حواره بالعقلانية و يرفض الدخول في تناطح مع الضيف الآخر بينما الذي يشهر عداءه و يبدي تهجما أكبر فكان ينال دائما مباركة القناة للمشاركة في حصصها القادمة.
فيصل قاسم لم يسرق فكرة البرنامج لينسبها لنفسه فحسب, بل عرف أيضا كيف يزور هيئته و يغير ملامح وجهه حتى يخفي أثر السنين عليه.
فيصل قاسم تخصص هذه الأيام بالتهجم على المغرب الذي حاول تصوير الوضع به مع قدوم حكومة أخنوش بالكارثي مقارنة مع حكومة العثماني, فعلى حسابه على تويتر نشر إبليس الإعلام العربي تدوينة قال فيها، أشاعت إدارة المخزن المغربي بأن رحيل حكومة العدالة والتنمية ستأتي بالمن والسلوى على المغاربة فإذا بحكومة الملياردير أخنوش تجلد ظهور المغاربة بضرائب حتى على الأوكسجين؟وقد فشلت رهانات الوهم..!