أُطلق عليه النار داخل سيارته .. تفاصيل مقتل شاب مغربي في تكساس

وكانت وسائل إعلام مغربية نقلت قبل يومين عن أصدقاء وأقارب الضحية أن مطلق النار على الشاب المغربي الأميركي “ما يزال طليقا”، مطالبين بـ”ضرورة تطبيق العدالة”.

وبحسب المسؤول في قسم الخدمات القنصلية بالسفارة المغربية في واشنطن، سعيد دياني، فإن “الشاب يحمل الجنسيتين المغربية والأميركية وأنه كان متزوجا بمواطنة أميركية”، مضيفا أن وزارة الخارجية والقنصلية المغربية في نيويورك “تتابعان هذا الموضوع عن كثب”. 

وأشار المسؤول القنصلي إلى أنهم “ينتظرون قرار عائلته في المغرب وزوجته الأميركية لتحديد المكان الذي يريدونه أن يكون مأواه الأخير”، موضحا أن “وزارة الخارجية المغربية ستتكلّف بإجراءات الدفن عندما تقرر العائلة ذلك”. 

وبخصوص ما وقع بالضبط، قال المسؤول ذاته إن “التحقيق متواصل”، وأن “هناك روايات متضاربة حيال ما وقع”، لكنه أشار إلى أن الشاب “قُتل داخل سيارته بالرصاص وأن الأخير كان يعمل سائق أوبر”.

وتابع: “هناك رواية غير مؤكدة بعد بأنه توقف لبعض الوقت على جانب الطريق المحاذي لأحد البيوت عندما أُطلق عليه النار”.

رواية الشرطة

في محاولة للتواصل من طرف منابر صحفية مع مكتب الشرطة التابع لمقاطعة كالدويل في تكساس لمعرفة ملابسات مقتل الشاب المغربي الأميركي، لكنها لم تتوصل بعد برواية الشرطة لما وقع. 

وكانت شرطة مقاطعة كالدويل أصدرت، بيانا الأسبوع الماضي، ذكرت فيه بعض تفاصيل الحادث، إذ أشار إلى أنه “في الـ من 11  أكتوبر 2021 وفي حوالي الساعة 03:42 صباحا، ردّ عناصرها على بلاغ بشأن حادث إطلاق نار”.

وأضاف أنه تم العثور على “رجل أصيب بطلق ناري وتم نقله بعد ذلك إلى المستشفى لإصابته بجروح خطيرة ومهددة للحياة”.

 وتابع أن إطلاق النار قد حدث بعد أن “واجه صاحب المنزل سيارة مشبوهة كانت متوقفة خارج منزله”، مشيرة إلى أن “مطلق النار يتعاون مع الشرطة (..) وأن التحقيق مستمر”