أي استخدام للكمامة في ظل ظهور سلالات متحورة من كورونا ؟


أي استخدام للكمامة في ظل ظهور سلالات متحورة من كورونا ؟

شوهد عدد من الساسة، من بينهم نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والسيناتور ميت رومني، وهما يرتديان كمامتين، كما أن كبير خبراء الأمراض المعدية بالولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، أوصى بأن يستعين الأميركيون بكمامتين يوميا.

في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد، وظهور سلالات متحورة منه، أصبح الكثير من الناس يسعون لإيجاد أفضل الطرق لحماية أنفسهم، من بينها ارتداء كمامتين بدلا من واحدة فقط، لكن هل يفيد ذلك حقا في الوقاية من الفيروس؟.

وردا على سؤال بشأن ما إذا كان من “الأصوب” وضع كمامتين على الوجه، قال رئيس الجمعية الأميركية لعلم الفيروسات الإكلينيكي، الدكتور مات بينيكر، إن “نوع الكمامة الجيد هو ذلك الذي تضعه باستمرار على الأنف والفم متى كنت في مكان عام”.

أما مدير “معهد أونيل لقانون الصحة الوطني والعالمي” بجامعة “جورجتاون” الأميركية، لورانس جوستين، فركز على نوعية الكمامة والخامة المصنوعة منها.

وقال: “إذا وضع المرء الكمامة بالطريقة الصحيحة، فستكون كل الأنواع فعالة”، غير أنه أشار إلى أن خامة الكمامة ونوعيتها يمكن أن تُحدث فارقا أكبر من عددها.

واتفق الخبراء على أن الكمامة الفعالة تتكون من عدة طبقات، وفي هذا الصدد قال رئيس معهد الأمراض التنفسية بمستشفى كليفلاند كلينيك، الدكتور رائد الدويك: “إذا كانت كمامتك من عدة طبقات، فمن غير الضروري استخدام كمامتين”

نبذة عن الكاتب