أين الثروة .. إسألو عمدة طنجة السابق فؤاد العماري


أين الثروة .. إسألو عمدة طنجة السابق فؤاد العماري

بعدما فقد جميع مناصبه في المجالس المنتخبة بطنجة ، لم يعد فؤاد العماري يظهر في الفترة الأخيرة في أي نشاط جماعي أو سياسي، بل ويغيب أيضا عن جلسات البرلمان الذي هو عضو في مجلس نوابه. 
العماري، وهو شقيق إلياس الأمين العام السابق لحزب الأصالة والمعاصرة، لم يعد يحضر جلسات مجلس عمالة طنجة أصيلة، الذي هو عضو فيه، ولا مجلس مدينة طنجة.
غياب دفع الكثيرين إلى التساؤل عن سبب اختفاء الملياردير السي فؤاد العماري بهذه الطريقة.

عد مصادر إعلامية قالت إن الرجل يوجد بمدينة مالقا الإسبانية ، حيث يملك فندقا فخما ومطعما ومشاريع أخرى ذات طابع سياحي، مكتفيا بإدارتها بعيدا عن صخب السياسة في مدينة البوغاز، التي لا تزال فترة عموديته لها تثير الكثير من اللغط.

وأضافت ذات المصادر أن المعني بالأمر قرر الابتعاد كليا عن أجواء السياسة بطنجة، بعد إسقاطه من رئاسة فريق حزب الجرار بجماعة طنجة لصالح المستشار غيلان، من قبل العقل المدبر لحزب البام بالشمال أحمد الإدريسي رئيس جماعة اكزناية.

يذكر أن فؤاد العماري العمدة السابق لمدينة طنجة والبرلماني الحالي عن دائرة طنجة ، أصبح يملك ثروة مالية ضخمة، و عقارات تعد بالعشرات إن لم نقل بالمئات.

هذه، الثروة والثراء الفاحش الذي أصبح يعيشه عمدة طنجة السابق ،يطرح تساؤلات عريضة، مرتبطة بحملة الفساد، التي أعقبها اقالة وزراء ومسؤولين في مناصب عليا، بحيث لا يمكن أن تحقق نتائجها المرجوة لضمان الاستقرار، لأن أي نتائج ملموسة من دون محاسبة مظاهر الإثراء التي ظهرت للعموم والتي تتعلق بمنتخبين بينهم  فؤاد العماري الرجل الذي يتكلم ب”تالريفيت” ويتكتم عن ثروته المالية وممتلكاته العقارية بطنجة ومدن مغربية وممتلكات باسبانيا مما يطرح قضية جوهرية حول الكشف عن التصريح بممتلكاته بصفته نائبا برلمانيا، وعمدة على مدينة طنجة سابقا.

 هذا الحديث يجرنا إلى طرح السؤال ..؟  أن هذه الشخصية المتكتمة عن ثروتها، لم تظهر إلى الوجود الا بعد زلزال الحسيمة، مما يجعل زلزالا قد يحدث بالبحث عن مصدر ثروته، وهو ليس مستثمرا، ولم يكن يوما ينتمي إلى حظيرة رجال الأعمال ولا من المشغلين، الأمر الذي يقتضي المساءلة حول ثروته العقارية التي يجمد بها أمواله والتي من حق الشعب أن يعرف مصدرها، مادام أنه سبق له تدبير الشأن المحلي في الجماعات الترابية بصفته عمدة سابق لمدينة طنجة.

أين الثروة .. ؟ “قولينا أسي فؤاد منين جات الثروة”؟

 

مقالات ذات صلة