أهمية الاستفادة من فترة ما بعد الجائحة محور مباحثات بين بوريطة ونظيرته النرويجية


أهمية الاستفادة من فترة ما بعد الجائحة محور مباحثات بين بوريطة ونظيرته النرويجية

أجرى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، الخميس 29 أبريل، مباحثات عبر تقنية الاتصال المرئي، مع وزيرة الشؤون الخارجية بجمهورية النرويج إين ماري إريكسن سورييد.

وذكر بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، بأن الوزيرين أشادا بالعلاقات الممتازة القائمة بين المغرب والنرويج ، مجددين التأكيد على رغبتهما المشتركة في مواصلة تعزيزها ، لا سيما من خلال تكثيف المشاورات السياسية وكذلك من خلال اعداد خارطة طريق مشتركة تفضي إلى مبادرات مشتركة ملموسة .

وأضاف المصدر ذاته أن بعد أن أشادا بالتدبير النموذجي للبلدين في مكافحة كوفيد -19 ،شدد بوريطة وإريكسن سورييد على أهمية الاستفادة من فترة ما بعد الجائحة لوضع أجندة للتعاون والزيارات القطاعية ، وذلك من خلال توسيعها لتشمل مجالات ثقافة الشباب والسياحة والمناخ.

من جهة أخرى، نوهت إريكسن سورييد خلال هذه المباحثات التي تناولت أيضا القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ، بالدور الذي يلعبه المغرب في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

وخلص البلاغ إلى أن الوزيرين أبرزا أهمية التشاور بين المغرب والنرويج في المحافل الدولية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. كما اتفقا أيضا على تنظيم زيارة عمل للسيدة إريكسن سورييد إلى المغرب في وقت لاحق من هذا العام.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link