أمن الدار البيضاء يضع عشرة أشخاص تحت الحراسة النظرية على خلفية أحداث الشغب الرياضية


أمن الدار البيضاء يضع عشرة أشخاص تحت الحراسة النظرية على خلفية أحداث الشغب الرياضية

تمكنت عناصر الشرطة بولاية أمن الدار البيضاء، مساء يوم السبت فاتح ماي، من توقيف عشرة أشخاص، من بينهم ثلاثة قاصرين، وذلك للاشتباه في تورطهم في خرق حالة الطوارىء الصحية وتعييب ممتلكات خاصة وإحداث الشغب وتبادل العنف المرتبط بالرياضة.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المشتبه فيهم، المحسوبين على فصيل مشجعي نادي لكرة القدم بالدار البيضاء، كانوا قد تبادلوا العنف والرشق بالحجارة مع أعضاء فصيل منافس، مما تسبب في إحداث خسائر مادية بخمسة عشر سيارة خاصة كانت مستوقفة بمنطقة مولاي رشيد بمدينة الدار البيضاء.

وتابع المصدر نفسه، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهم الراشدين تحت تدبير الحراسة النظرية، بينما تم إيداع القاصرين تحت المراقبة بفرقة الأحداث، وذلك على خلفية البحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بغرض الكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا توقيف كافة المتورطين في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة